صحيفة بحرينية: أذرع إعلام «حزب الله» توجه القضاء العسكري في «ملف القرصنة»

توقفت صحيفة “الوطن البحرينية”، عند القرار الظني الصادر عن قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا في قضية “ملف القرصنة”. ولفتت الصحيفة إلى أنّ القرار الذي أصدره أبو غيدا قد خالف قرار المدعي العام العسكري بيرت جيرمانوس الذي اعتبر القضية جنحة.

وأوضحت الصحيفة أنّ قرار قاضي التحقيق العسكري الذي اعتبر أنّ القضية جناية قد استند بحرفيته إلى نص نشرته صحيفة “الأخبار” اللبنانية المولية لحزب الله.

وبحسب الصحيفة فإنّ صحيفة “الأخبار” التابعة لحزب الله تسلط الضوء على المشتبه به خليل صحناوي المقرب من 14 آذار، فيما تتجاهل المشتبهين الآخرين رامي صقر، وإيهاب شمص.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الجديد في هذا الملف، هو أنّ أذرع حزب الله الإعلامية قد أصبحت أعلى من سلطة القضاء في لبنان.

 

 

وكشفت صحيفة “الوطن” في السياق نفسه عن معلومات خاصة حصلت عليها، تؤكد أنّ ما يحدث في ملف القرصنة هو فضيحة قضائية، مشيرة إلى تورط القاضي أسعد بيرم مع صحيفة “الأخبار”. وتابعت الصحيفة موضحة أنّ “محامي المشتبه به خليل صحناوي قدم شكوى رسمية طالب فيها بكف يد بيرم عن الملف، متهماً إياه بالتورط في عملية ابتزاز”، وأنّ “محكمة الاستئناف قد أصدرت بتاريخ 8-10-2018 قراراً يقضي برفع يد القاضي بيرم عن الملف لحين البتّ بطلب الردّ”.

هذا ولفتت صحيفة “الوطن” البحرينية، إلى أنّ صحيفة “الأخبار” قد أشارت في عددها الصادر يوم الأربعاء الماضي إلى القرار الصادر بكف يد القاضي بيرم عن الملف، معنلة أنّ القاضي العسكري رياض أبو غيدا سيصدر قراره الظني.

واستناداً لما أوردته الصحيفة البحرينية فإنّ  “الأخبار” كانت على علم مسبق بمضمون القرار.

إقرأ أيضاً: جنبلاط: خليل صحناوي معتقل دون محاكمة في ظروف مشبوهة!

وتابعت صحيفة “الوطن”، سرد معطياتها المتعلقة بهذا الملف، موضحة أنّ حزب الله ممتعض من ملف “القرصنة” الذي بدأ يأخذ منحى سياسياً في ظلّ هيمنة الحزب على القرار اللبنانية.

وأشارت الصحيفة البحرينية كذلك، إلى أنّ العقوبات الأمريكية ستطال أذرع حزب الله الإعلامية، معتبرة أنّ ما تمارسه صحيفة الاخبار اللبنانية هو عملية ابتزاز تبعاً لشعار الصحيفة القائم على مبدأ “ادفع بالتي هي أحسن، فإذا دفعت ورضخت لابتزازهم فأنت عربي أو إيراني وإذا لم تدفع تصبح إسرائيليا”.

آخر تحديث: 12 أكتوبر، 2018 12:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>