الحريري لتعديل التشكيلة الحكومية…وباسيل يتشبث بـ«معاييره»

علما أن لا تطور عملي جديد وحاسم طرأ على الملف الحكومي، إلا أن الأجواء تبقى رهن الحركة التي سيقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري بعد عودة الرئيس عون من زيارته لارمينيا في نهاية ‏الاسبوع، وبدا واضحاً أمس ان مقار الرئاسات الثلاث عكست أجواء تفاؤلية بحلحلة العقد الحكومية.

ردّ الرئيس المكلف سعد الحريري أمس على المعايير التي إقترحا رئيس التيار الوطني الحري الوزير جبران باسيل لتشكيل الحكومة، إذ وصف  الحريري كلام ‏باسيل في مؤتمره الصحفي الأخير بغيرالايجابي، معتبراً انه في “اللحظة التي نضع فيها معايير، نكون نكبّل انفسنا بتشكيل أي حكومة في ‏المستقبل، وهذا الأمر ليس له أصل، لا دستوري ولا عرفي ولا له لا تاريخ ولا جغرافيا‎”.‎

إقرأ ايضًا: تأجيل تأليف الحكومة أصبح مؤكدا بعد تشبّث باسيل بمعاييره

وأكد الرئيس الحريري مجدداً ان تشكيل الحكومة لا يزال ضمن الأيام العشرة التي كان تحدث عنها الاسبوع الماضي، أمل في إمكان ‏ولادة الحكومة بعد عودة رئيس الجمهورية من أرمينيا، وأشار الى تنازلات من جميع الأطراف بما فيهم “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني ‏الحر”، وكشف ان ثمة بعض التغييرات في توزيع الحصص، رافضاً الإفصاح عن عدد الوزراء الذي سيناله كل فريق. ولفت في المقابل ‏الى أنه اذا قدم اعتذاره عن التأليف، فإنه لن يقبل بتكليفه ثانية. وقال: “في حال اعتذرت عن التشكيل، فإنني لن أطلب من أحد أن يكلفني، ‏والظروف التي سادت في حكومتي الأولى مختلفة عن الظرف القائم اليوم”. وبعدما اوضح أن تفاؤله نابع من أجواء لقائه مع رئيس ‏الجمهورية، وأضاف أن لا موعد محدداً بعد بينه وبين الوزير جبران باسيل، ووصف كلام الأخيرة في مؤتمره الصحافي بأنه “غير ‏إيجابي”. وشدد على أن “المعيار الوحيد الذي أعتمده في التشكيل هو أنها حكومة وفاق وطني‎”.‎
‎ ‎
وفِي إطار مشاوراته الحكومية، التقى الحريري بعد ترؤسه اجتماع “كتلة المستقبل” كلاً من موفد “القوات” الوزير ملحم الرياشي وموفد ‏الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وائل بو فاعور‎.‎

وفي آخر المعلومات من اكثر من مصدر متابع لاتصالات التأليف قالت “النهار” ان العقدة الدرزية باتت بحكم المحلولة، بحيث اتفق على أن يسمى الدرزي ‏الثالث بين رئيس الجمهورية والرئيس بري بتفويض من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط‎.‎
‎ ‎
أما على المستوى المسيحي، فقالت المصادر إن “القوات اللبنانية” ما زالت غير متحمٌسة لأخذ وزارة التربية والتعليم العالي كوزارة ‏خدماتية أساسية، ضمن العرض المقدم اليها وهو أربع وزارات بينها نيابة رئاسة الحكومة انما من دون حقيبة‎.‎
‎ ‎
واللافت في هذا الإطار، كانت إشارة الوزير الرياشي من عين التينة الى ان الرئيس بري أكد له مرة أخرى “انه في هذا البلد لا أحد يضع ‏فيتو على أحد”، وقال: “فليكن الكلام واضحاً في هذا الموضوع. لا نحن نضع فيتو على احد ولا نقبل ان يضع أحد فيتو علينا، ولا أحد ‏يضع فيتو على أحد‎.
‎ ‎
في غضون ذلك، عكست لقاءات رئيس مجلس النواب نبيه بري مؤشرات حلحلة لاسيما مع زيارة كل من الوزير الرياشي ووفد الحزب ‏التقدمي الاشتراكي و”اللقاء الديموقراطي”. ولدى سؤال الفريقين عما اذا كانا سيبقيان معاً في الحكومة أو خارجها، كان الجواب: “معاً ‏داخل الحكومة‎”.

المعلومات التي حصلت عليها “اللواء” تُشير إلى ان اللعبة انتهت: وضع الرئيس المكلف النقاط على الحروف، ابتعد عن باسيل، ولو على ‏خلفية الاشتباك المشار إليه، وعلى خلفية تحييد رئيس الجمهورية والتعامل مع موقعه الدستوري، لجهة إصدار مراسيم التأليف‎.‎
إقرأ ايضًا: الحريري يصر على تفاؤله وباسيل يصر على مطالبه الحكومية

وتكشف معلومات “اللواء” ان الحراك التأليفي للرئيس الحريري، سينشط خلال اليومين المقبلين، على ان يحمل إلى بعبدا صيغة حكومية ‏جديدة بعد عودة عون ، بعد إدخال تعديلات طفيفة على الصيغة الموضوعة قبلاً‎.‎

ولم تشأ مصادر مطلعة الكشف على طبيعة العلاقات، لكنها قالت انها ستشمل بالطبع “القوات” و”المردة” و”اللقاء الديمقراطي‎”..‎

أما فيما يتعلّق عن إجتماع كتلة “المستقبل” فتوقفت الكتلة مطولاً أمام مستجدات الوضع الحكومي وما آلت اليه مشاورات الاسبوع الماضي، والاجواء التي سادت بعد الاجتماع الأخير ‏بين الرئيسين عون والحريري‎.‎

‎ وما لم يقله الرئيس المكلف في دردشته، قالته كتلة المستقبل، التي رأس اجتماعها برفعها لاءين اعتراضين: الأولى ان لا حكومة غير ‏حكومة وفاق، ورفض حكومة الأكثرية، وهذا شرط يتمسك به الرئيس المكلف وخلافه لا يكون على رأس الحكومة العتيدة‎.‎

الثانية: لا لوزارة غير منسجمة، تعمل كفريق عمل واحد، يمكنها التصدّي للأزمات، وحماية نتائج مؤتمر “سيدر‎”..‎

 

آخر تحديث: 10 أكتوبر، 2018 12:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>