هذا ما قالته أنجيلا ميركل عن لبنان

كل من ساهم بالقتل الطائفي، او قصف أو فجر مناطق آهلة بمدنيين لبنانيين او فلسطينيين أو سوريين،
كل من لجأ الى جريمة الاغتيال السياسي لتصفية خصومه في داخل لبنان،
كل من لم يفصل بين اعماله الخاصة والمال العام،
كل من كان جزءا من اقتصاد مواز اسود، يعتمد التهريب والجرائم المالية والجمركية،
كل من استباح المجال العام، من شارع وهواء وفضاء وشاطئ ونهر واملاك بلدية فبنى عليها مؤسسات تارة دينية واخرى تجارية او سياحية، او علق صوره وشعارات حزبه ونصب وصور شهدائه،
كل من صرف نفوذه بالسلطة، لتعيين محاسيبه بسبب ولائهم له على حساب الجدارة والكفاءة والامتحان، فانتج ادارة عامة متورمة وفاسدة وغير منتجة،
كل من تدخل لدى القضاء لتبرئة مرتكب او للتجني على بريء،
كل من لم يورثه اهله ثروة فاصبح مليارديرا بسبب امتهانه السياسة او استغل وظيفته او منصبه في الدولة .
كل من كان من الحفاة دون حذاء، فاصبح البلد فداءا لحذائه،
كل من تاجر بالعتمة ودمر البيئة والخضرة ولوث الماء والبحر والهواء، كل من عبث بالغذاء والدواء وجعل من المستشفى والمدرسة باب ربح غير مشروع.
كل من خالف القانون كل قانون من قانون السير الى قوانين المحاسبة العمومية والضريبية واحكام الدستور،
كل من سخر ضميره او قلمه لمديح سلطان فاسد، او حول وسيلة اعلامية الى متراس فئوي لا يلتزم الضوابط المهنية الاعلامية،
كل من مارس خطاب الكراهية وسياسة ترهيب الخصوم وبث الحقد والذعر في نفوس الاتباع واستعداء الآخر ونبذه،
كل هؤلاء وكل من صفق لهم، واعجب بهم ووالاهم.
كلهم سواء الى محكمة العدالة والتاريخ في يوم ات لا ريب فيه.

بيان رقم واحد (حلمت انه) صادر عن السيدة انجيلا ميركل
رئيسة وزراء المانيا بعد اجتياح الجيش الالماني االاراضي اللبنانية.

آخر تحديث: 9 أكتوبر، 2018 7:04 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>