الصدر يتخلى عن العبادي ويفاوض الحشد الشعبي

تجري اتصالات بين سائرون والعصائب مع باقي الفصائل المسلحة لتشكيل حكومة تهيمن عليها الميليشيات.

وفي المقابل تجري اتصالات بين النصر والحكمة ودولة القانون وبدر (من الفتح) والوطنية لتشكيل الكتلة الاكبر والاتفاق على حكومة مدنية تلبي طموح المواطنين.
وقد اكد هذه الاتصالات التصريحات التي صدرت عن الشيخ قيس الخزعلي وتأييده لما يقوم به السيد مقتدى الصدر وكذلك ما صرح به الصدر والذي فيه رسالة ايجابية جدا باتجاه العصائب والفصائل المسلحة وابتعادا عن حلفائه من الحكمة والنصر والوطنية.

وتؤكد المعلومات ان هناك اجتماعا حاسما سيعقد اليوم بين قيادات النصر والحكمة ودولة القانون والوطنية وبدر لتحديد خارطة طريق للخطوات التي سيتم اتخاذها باتجاه ابعاد تدخل الميليشيات في العمل الحكومي وتشكيل الحكومة القادمة.

إقرأ أيضاً: مقتدى الصدر يغادر بيروت: أبواب نصرالله موصدة

آخر تحديث: 9 سبتمبر، 2018 11:10 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>