السيد عبدالله فضل الله يُخرج مليار ونصف مسلم سنيّ من إسلامهم!!

يعترف المسلمون في العالم بأهمية الإمام علي في كافة جوانب حياته، الا ان الولاية السياسية ليس متفقا عليها، فهل يخرج مليار مسلم سني من الاسلام بالمنظور الشيعي؟

كتب العلامة السيد عبدالله فضل الله، الأستاذ في الحوزة العلمية، والباحث في الفكر الإسلامي، على صفحته على “فايسبوك” في يوم 30 آب 2018  الواقع في 18 ذي الحجة، أي بمناسبة “عيد الغدير”، وهو اليوم الذي اعلن فيه النبي محمد ولاية علي بن أبي طالب، وذلك بحسب المذهب الشيعي، ما يلي “لا يصح إسلام امرئٍ إلا إذا تمَّت ولايته لعلي وللأئمة عليهم السلام من بعده”.

إقرأ ايضا: المؤتمر الـ«11» لمنتدى الوحدة الإسلامية: الارتباط بالله يمنع استعباد البشر

هذا الكلام أثار الكثير من اللغط، نظرا لخطورته على الصعيد الوحدوي، ونظرا لكون قائله ليس بشخصية تنافرية، بل وحدوية معروفة بسياستها التقريبية.

وتعليقا على الردود الكثيرة التي علقت على الموضوع في مختلف الاوساط، أكد السيد عبدالله فضل الله،– كاتب “البوست”- في اتصال مع “جنوبية” انه قال “هذا الكلام انسجاما مع الآية الكريمة التي تقول “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا”  وذلك في الآية الثالثة من صورة المائدة. فاتمام الدين يكون بالبيعة، هذا هو جوابي ولا يكتمل الدين الا بولاية أهل البيت لأنه هناك علاقة جدلية بين اكتمال الدين والنعمة.

ويتابع السيد عبدالله فضل الله، بالقول “الإسلام الذي اراده الله تعالى هو الإسلام الكامل، وهذا لا ينفي كونه مسلما، فهوية المسلم لا علاقة لها بصحة اسلامه، والمليار ونصف مسلم تجري عليهم احكام الإسلام ولكن ليس النعمة الكاملة”.

السيد عبدالكريم فضل الله

السيد عبدالكريم فضل الله

من جهة ثانية، رفض عدد من العلماء الشيعة التعليق على “البوست”، في حين كان جواب آية الله السيد عبدالكريم فضل الله، مدير حوزة الثقلين، ان “نحن نعتبر ان السنّة مسلمين لانه يجوز الزواج بهم، ونحرم أعراضهم وأموالهم. ولست ضد كلام السيد عبدالله فضل الله، بأعماقه لأن معاوية يمثّل المذهب السنيّ، وهو من وضع الاحاديث. حيث ان الاسلام الاصيل هو اسلام النبي محمد أي مذهب أهل البيت. والشيعة يعتبرون الإمامة من أصل الإسلام”.

ويختم، السيد عبدالكريم فضل الله، “الاسلام تدّمّرعندما أنكرت ولاية أهل البيت، والسنّة يحبون أهل البيت، لذا اقول الإسلام هو: الله، محمد، القرآن، واتباع اهل البيت بعد الرسول. فمن لا يُكمل هذه الاصول ضاع اسلامه”.

من جهة ثانية، مصدر في الحوزة العلمية، رفض الكشف عن اسمه، قال لـ”جنوبية” إن “حزب الله يضم هذه الفئات، والسيد عبدالله فضل الله يدور في فلك حزب الله ويدعو الى الوحدة الاسلامية، حيث يشارك في انشطة (تجمع العلماء المسلمين). والمستغرب ان هذا الكلام يمثّل النَفَس التكفيري لدى الشيعة، لكن اللافت بحسب رأي هذا المصدر ان علماء الشيعة يستنكرون هذا الكلام، ويقولون ان لا مصلحة للشيعة به”.

الشيخ محمد علي الحاج العاملي

الشيخ محمد علي الحاج العاملي

في حين رأى الشيخ محمد علي الحاج العاملي، مدير حوزة الإمام السجاد العلمية، أن “المسلم هو من تشهّد بالشهادتين حصرا؛ بإجماع كل فقهاء المسلمين. وإن كنا نرى وجوب تطوير فهمنا بما ينسجم مع حديث رسول الله: “المسلم: من سلم الناس من يده ولسانه”.

وتابع قائلا: “يمكننا أن نفهم كلامه في حال كان يقصد صحة “التشيع” الذي لا يتحقق إلا بالإيمان بالولاية لعلي بن أبي طالب، لكن صحة الإسلام هي بالشهادة لله ولرسوله فقط. ولا شك هناك فكر شيعي تكفيري ينمو لدى الطائفة الشيعية. ينسجم تماما مع فكر داعش وأخواتها عند إخواننا السنّة”. وختم سماحته بالقول “هذا النفَس يؤدي الى مزيد من الكره المتبادل بين السنّة والشيعة، ولا مصلحة فيه، في هذا الجو المقيت”.

الشيخ ماهر حمود

الشيخ ماهر حمود

اما العلامة الشيخ ماهر حمود، الأمين العام لاتحاد علماء المقاومة، وامام مسجد القدس في صيدا، فقد علق بالقول على “البوست”، فقال “هذا موضوع خلافيّ بين المسلمين، ولا يصح ان يُختصر بهذه الكلمة، وكلمة الولاية لها عدة معاني في اللغة العربية، ولم نسمع من قبل ان الاسلام ككل مرتبط بولاية سيدنا عليّ، وانما المذهب الشيعي هو المرتبط بها، وليس الاسلام ككل”.

إقرأ ايضا: الشيخ ماهر حمود:إسرائيل تقف وراء هذا الإختراق الأمني

وختم سماحة، العلامة الشيخ ماهر حمود، قائلا “أظن ان هذا الكلام في غير محله، والتعليق عليه لا يحتاج الى كثير كلام”.

فهل من المنطق النطق بهذا الكلام الذي يثير الحساسية، ويصف اسلام المسلمين بأكثريتهم بالنقصان؟

آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2018 12:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>