الإسلام هو الأسرع نموا.. فهل سيحكم المسلمون العالم؟

توقعات غربية بحثية تقول ان المستقبل خلال العقود الخمسة القادمة هي للديانة الاسلامية على صعيد النمو السكاني. فهل ان هذه الدراسات صحيحة ام انها ممولة لاهداف غير معروفة حتى الان؟

في تقرير يكشف بالأرقام ان 84 % من سكان العالم ينتمون إلى دين ما، وان غالبية هؤلاء هم من جيل الشباب، وانهم ينجبون بدرجة اعلى من اللادينيين. مما يعني العالم يزداد تدّيناً وذلك بحسب (الغارديان).

إقرأ ايضا: عوائق إندماج المسلمين في الغرب.. النقاب إنموذجا

ويبيّن التقرير ان المسيحيين كانوا في العام 2015  الجماعة الدينية الاكبر في العالم حيث بلغ تعدادهم 2.3 مليار شخص، ومن ثم المسلمون في المركز الثاني بتعداد بلغ 1.8 مليار مسلم. وهناك نحو 0.2 % من سكان العالم مليون من اليهود المتمركزون في الولايات المتحدة الاميركية والكيان الغاصب اسرائيل. مع وجود 16 % من سكان العالم دون أي انتماء ديني.  لكون الدين يتراجع في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية مقابل توسعه في مناطق أخرى من العالم.

ويلفت التقرير ان الاسلام هو من الأديان الأسرع نمواً في العالم، حيث ينمو بمعدل أكثر من مرتين عن معدل النمو السكاني في العالم.

ومن المتوقع ان يرتفع عدد السكان في العالم بنسبة 32 % ويرتفع عدد المسلمين بنسبة 70 % خلال الخمسين سنة القادمة.

لذا، من المرجح أن تتراجع المسيحية عن موقع الصدارة بين أديان العالم. علما ان 23 % من الأميركيين قد اعتنقوا الاسلام.

وأهم العوامل المؤثرة في نمو عدد المسلمين هي في ارتفاع معدلات الولادة التي تبلغ عند المرأة المسلمة3.1 ولادات. علما ان الدراسة اقتصرت على 70 دولة فقط.

ومن المتوقع أن تفقد الديانة اليهودية 300 ألف من المؤمنين بها نتيجة التحول الى ديانات أخرى مع دخول 3 ملايين الى الإسلام. وذلك بحسب (الجزيرة الوثائقية).

اما الأسباب التي تجعل من الإسلام الدين الأكثر انتشاراً في المستقبل، فيعود الى ان الديانة الاسلامية اسباب عديدة اهمها انها: دين الشباب، اضافة الى كثرة الإنجاب، مع الثبات العقيدي، ومعدلات الخصوبة المرتفعة عند المسلمات، وذلك بحسب (الخليج أون لاين).

ويرى الباحث الاميركي كونراد هاكيت، أن الثبات العقيدي عند أغلبية المسلمين على دينهم من العوامل الهامة في ازدياد  النسبة السكانية لمعتنقي الإسلام.

إقرأ ايضا: كيف يفطر المسلمون في المناطق التي لا تغيب فيها الشمس؟

وتظهر المقارنة بين الديانتين الأكبر في العالم أن انتشار المسيحية في العقود الاربعة القادمة سيصل الى 35%، بينما الديانة الإسلامية ستصل الى 75%. حيث سُيشكل المسلمون في القارة الأوروبية نسبة 10 % من سكانها بحلول العام 2050، كما يورد موقع (المصدر) الالكتروني.

آخر تحديث: 2 سبتمبر، 2018 10:47 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>