زوجة رئيس سابق تحتال على مصمم مجوهرات لبناني

ذكرت وسائل إعلامٍ غربية، أنّ لبنانياً يدعى سامر حليمة مقيم في أميركا، ويملك شركة عالمية للمجوهرات، يقاضي زوجة رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق، بعد شرائها بأكثر من 14 مليون دولار من محله في العاصمة البريطانية لندن دون ان تدفع ثمن ما اشترته.

وردت زوجة الرئيس “عبدالرزاق” في المحكمة عبر محاميها “إن ما يزعم في الدعوى ضدها غير قانوني وتافه (..) لأنها لم تشتر المجوهرات بل تم تسليمها إليها كزوجة لرئيس الوزراء للاطلاع عليها فقط، ومن دون أي التزام من جانبها لشرائها”.

اقرأ أيضاً: خطف تاجر لبناني في كولومبيا ومصيره ما زال مجهولا

وكان متجر “هارودز” الشهير في منطقة Knightsbridge الراقي وسط لندن، صمّم 44 قطعة مجوهرات متنوعة الأحجام والأنواع، بعد أن أوصت عليها “روسما بنت منصور” زوجة “عبدالرزاق” .

ومن زبائن مصمم المجوهرات “سامر حليمة” الاعلامية الاميركية الشهيرة “أوبرا وينفري” ونجمة هوليوود “أنجلينا جولي”، والمغني البريطاني العالمي “ألتون جون”، وعارضة الأزياء “ناعومي كامبل”، وغيرهم من مشاهير المجتمع والفن.

واستقبل القضاء الماليزي الدعوى التي أقامها حليمة في حزيران الماضي ضد روسما بنت منصور” زوجة “عبدالرزاق” بحماسة كبيرة، حيث تم منعها من مغادرة البلاد بعد مصادرة الشرطة في 16 أيار الماضي لما يمكن اعتباره كنزاً بامتياز، واحتاج إلى شاحنة لنقله، حيث تم مصادرة ما يعادل 28 مليون دولار نقداً من عملات متنوعة، وعشرات التحف واللوحات وما ندر، مع أكثر من 12 ألف قطعة مجوهرات، بينها العائدة لسامر حليمة، إضافة إلى 567 حقيبة يدوية من أغلى الماركات، إضافة إلى ساعات ونظارات ثمينة.

ويُنتظر أن تبت المحكمة في هذه القضية في جلسة حاسمة الثلاثاء المقبل.

وتصل عقوبة كل من الاتهامات الأربعة -حال ثبوتها- إلى السجن لما يصل إلى عشرين عاماً.

آخر تحديث: 9 أغسطس، 2018 2:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>