مصادر: جان خوري المعروف بـ«حسان خوري» لا علاقة له باعمار سورية

أكدت مصادر سورية ولبنانية أن عددا من رجال الاعمال الراغبين في التربح من مشاريع اعمار سورية يقعون ضحايا لتضليل يقوم به بعض الناشطين التشبيح ممن يملكون مظاهر الثراء وبعض العلاقات مع سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم علي.

من هؤلاء الناشطين الذين يزعمون انهم أصدقاء شخصيين للرئيس السوري بشار الاسد ومكلفين منه بانشاء محافظ لاعادة الاعمار المدعو جان خوري السوري الجنسية المقرب من عبد الحليم خدام في أيام عزه و الذي حصل على الجنسية اللبنانية مؤخرا باسم حسان خوري تهربا من مشاكل قانونية تلاحقه.

إقرأ أيضاً: سوريا.. «سفر برلك» جديد؟

وحيث أنه مقرب من علي عبد الكريم علي سفير الجمهورية العربية السورية في لبنان فهو يروج بين معارفه أنه شخصيا مكلف من الاسد بجمع محافظ استثمارية للمشاركة في اعادة الاعمار وقد أسس فعلا كيانات لشركات مقاولات وحصل من اثرياء لبنانيين وعرب على مبالغ طائلة.
المصادر تخوفت من أن يخسر المتثمرون أموالهم لأن الرجل لا يعرف بالاساس الرئيس والاخير بالتأكيد لم يسمع باسمه وهو ليس مكلفا باعادة الاعمار ومن يحتاج للمشاركة في اعادة الاعمار لا يحتاج لخوري فيمكنه الذهاب مباشرة الى الهيئة العامة للاستثمار في دمشق وسيستقبلونه استقبال الفاتحين.
أما هذا وأمثاله فهم مستغلون ومنافقين يتلاعبون لأصحاب النوايا الحسنة بتغطية من شركاء فاسدين صغار من أمثال السفير.
والمشكلة الاساس في هؤلاء الشبيحة أنهم يعرفون كيف يدبجون العقود مع من يضعون أموالهم عندهم بحيث تصبح تلك الاموال رهينة ونسيا منسية.

إقرأ أيضاً: افتتاح منتدى إغاثة اللاجئين وإعادة اعمار سوريا

وقد حاول عدد من ضحايا حسان او جان خوري رفع قضيتهم الى السفير السوري كونهم شاركوا في محافظ بارادتهم لكن لم يقم مشغل الاوال خوري بأي نشاط سوى بالأقوال والوعود وهم يريدون استعادة أموالهم ولا يستطيعون وقانونا تورطوا في عمل تجاري من يملك ادارته حر في تشغيله او لا وقضايا التجارة في المحاكم تبقى عقودا دون حسم فكان جواب السفير أنه ليس قاضيا.

آخر تحديث: 9 أغسطس، 2018 9:23 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>