«مومو» لعبة جديدة مخيفة تخلف «الحوت الأزرق»

لعبة الـ”مومو” هي لعبة جديدة تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي وتثير قلق الاهل، بعد انتشار لعبة “الحوت الازرق” ودفعها إلى انتحار عدد من المراهقين، أما الخطير فهو ان برنامج اللعبة ينتشر اليوم  على تطبيق “واتس آب” بطريقة عشوائية، ومن ثمّ يبدأ بإرسال رسائله العنيفة مع صور مخيفة.

وترتبط هذه اللعبة “الفيروسية” بصورة مخيفة لإمرأة ذات ملامح غريبة، ويتم اليوم التحقيق في اليابان واميركا اللاتينية حيث انتشارها الاوسع، للاشتباه انها ترتبط بحادثة وفاة فتاة تبلغ من العمر 12 سنة في الارجنتين، دون معرفة حتى اليوم الدوافع وراء العمل على اختراعها ونشرها، ومن جهة ثانية حذرت بعض  السلطات من ان تكون هذه اللعبة تستخدم لسرقة المعلومات او تشجيع المراهقين والاطفال على الانتحار.

وتقوم هذه اللعبة بإرسال رسائل إلى الاطفال بهدف استدراجهم من خلال ارسال لهم جمل مختلفة ك” انا اعلم عنك كل شيء” ” هل تريد التكلم معي”، وغيرهم من الجمل.

وإلى حد الآن لا احد يعلم اين نشأت “مومو” ومن يقف وراءها، وذلك بالرغم من ان ارقام الهواتف التي ترسل منها تحتوي على رموز تعود إلى اليابان وعدة بلدان واقعة في اميركا اللاتينية.

إقرأ أيضاً: «الحوت الأزرق ومريم» تتحكّمان بعقل الطفل وأعصابه فتوديان به الى الانتحار

هذا وكتبت وحدة التحقيق في الجرائم الحاسوبية في المكسيك على حسابها الخاص “تويتر” أن ” الامر قد بدأ من خلال مجموعة على الفيسبوك قامت بتحدّ بين المشاركين لبدء الاتصال برقم مجهول”.

 

 

آخر تحديث: 4 أغسطس، 2018 1:03 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>