مصادر حزبيّة!!

الفلتان الامني ضد الاحزاب..

الأفضل مصادر كذبيّة،
الأحزاب وتراكم سرقاتها وسياستها الخبيثة بعدم إنماء المنطقة،
أوصلنا الى ما نحن عليه من تربية الفلتان الأمني المقصود والمتعمّد عن سابق إصرار وتصميم،
أما أموال التجارة بالمخدرات فكانت المتنفّس الوحيد للمنطقة، وكانت السبب الإيجابي والوحيد في تحريك الحركة الإقتصاديّة،
لأنّ مشاريع الأحزاب كانت على الورق فقط، وتذهب الأموال فيما بعد لجيوب المسؤولين وأزلامهم،
أمّا الفلتان الأمني فكان مقصود ومخطط له لتجويع المنطقة، ولِعلمَكم يا من تتذاكون وتلزقون الفلتان الأمني بتجّارة المخدرات
ألا تعرفون بأن زحلة… جونيه… زغرتا… بيروت…، تاكل الجمل ولا يصل الى المنطقة إلّا أُذنه،
الفلتان الأمني ضد مصلحة كبار التجاّر،
وللبرهان أكثر فهل بالسعوديّة فلتان أمني… الاردن… مصر… تركيّة… يا متفهمنين على هذا الشعب المعتّر، ضُربت تجارة المخدرات في سوريا بسبب الحرب، وانتقلت الامور الى لبنان،
وأصبحت سوريا تستعمل كممر فقط.

إقرأ ايضا: المرشحون البقاعيون يصوّبون على الإنماء والعفو العام

أنتم أغبياء…؟
الجواب: لا
إذاً تتغابون
ولا أظن إن مسؤول لبناني مختص لايعرف ما أقوله، ولكنّهم يشاركونكم التغابي حتى يكتمل الفيلم والمشهد ضد المواطن اللبناني،
وليس بغريب عليكم أن تقطتعوا مصاريف الخطّة التسكيتيّة من حصّة المنطقة، وهكذا يكتمل المشهد، وتحقّقون ضد الشعب في هذه المنطقة،
إنتصاراً وإنتقاماً بالضربة القاضية،
لذلك، أنا أقول كل ما أقول لأُبرِّأ ذمّةِ وأن لا أكون شيطان أخرس،
أرجو أهل منطقتي أن يعوا ويفهموا ليتدبّروا أمورهم ويسهروا على حقوقهم، وأن لا يعطوا ظهرهم لأحد حتى لا نُسْتَغبى وتسرق حقوقنا مرّة تلو الاخرى.

آخر تحديث: 4 أغسطس، 2018 8:56 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>