اتحادات النقل تصعّد… ولبنان مهدّد بحصار جوّي وبحري

تحركات إتحادات ونقابات النقل البري مستمرة والحكومة غائبة عن السمع وتتقاعس عن تحقيق أدنى الحقوق والمطالب المحقة.

يواصل إتحادات ونقابات النقل البري في لبنان تحركه المطلبي السلمي احتجاجاً على تقاعس الدولة اللبنانية بتنفيذ واجباتها ووعودها بإنشاء خطة نقل العام.

وفي متابعةً للتحرّك تمّ إرجاء الإضراب الذي كان مقررا يوم غد (الأربعاء) إلى يوم الخميس بسبب مصادفة عيد الجيش، حيث سيتم التجمع أمام مراكز المعاينة الميكانيكية في جميع الأراضي اللبنانية والإعلان عن الخطوات التصعيدية الأسبوع المقبل إذا لم تثمر الاتصالات إلى تنفيذ بنود الاتفاق الذي رعاه رئيس الجمهورية والتزمه كل من رئيس الحكومة و وزير الداخلية.

وكان قد لوّح رئيس اتحاد النقل البري بسام طليس، اليوم (الثلثاء) أن “أنه بعد غد سيتم التجمع من الساعة 6 صباحا حتى العاشرة أمام مراكز المعاينة الميكانيكية للإعلان عن الخطوات التصيعدية الاسبوع المقبل، حيث سيتم إغلاق مدخل مطار بيروت ومرفأ بيروت ومرفأ طرابلس، وليتحمل رئيس الحكومة ووزير الداخلية هذه المسؤولية”. وذلك خلال إضراب موظفي المعاينة الميكانيكية في الحدث إحتجاجا على الطرد التعسفي للعمال.

اقرأ أيضاً: بشارة الأسمر لجنوبية: اضراب النقل البري لتطبيق القوانين ومنع المنافسة غير المشروعة

رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر أكّد في حديث لـ “جنوبية” انه “وجّه اليوم نداء للحوار، مشيرا إلى انه رغم كل ذهه التحركات والإحتجاجات لم تحرك الدولة ساكنا وهذا أمر غعير مقبول خصوصا أن مطالبنا ليست بحاجة إلى وجود حكومة لتنفيذها”. وشدّد ان هناك تقاعس كبيرة من قبل المسؤولين عن القايم بواجباتهم إزاء المواطنين”.

ودعا الأسمر إلى “تشكيل حكومة المسؤوليات والشخص المناسب في المكان المناسب وحكومة من الكفوئين ليتمكنوا من مواجهة الأوضاع السيئة “.

وأشار إلى هناك “ملفات كبيرة ومتعددة لا يمكننا مواكبتها جميعها، مشيرا إلى الاعتصام اليوم ايضا في مركز المعيانة الميكانيكية بسبب طرد بعض الموظفين تعسفيا، وعدم إحترام لمكانة العمالة اللبناني وقارنة بالعمالة الأجنبية، إذ يتمتع العامل الأجنبي بقوانين وحاصنة أكثر من العامل اللبناني وكان لدينا موقف بهذا الإطار اليوم”.

وأكّد الأسمر “أن يوم الخميس المقبل سيتمّ إعلان الخطوات التصعيدية في التجمع أمام النافعة، وهي دعوة لتطبيق قانون السير بحذافيره وحماية اللبناني من مزاحمة اليدّ العاملة الأجنبية، ووضع حدّ للوحات المزورة، وتطبيق قرار مجلس شورى الدولة فيما يتعلّق بنقض الإتفاق الحاصل مع شركة لتسيير الأعمال في المعيانة الميكانيكية وإعادتها إلى كنف الدولة، وبالتالي هذه المطالب ليست بحاجة إلى حكومة جديدة لتنفيذها، بإستنثناء القضايا الكبيرة كتنفيذ خطة السير إلا أن هذا لا يمنع متابعة سائر الأمور التي بحاجة فقط لإعطاء الضوء الأخضر من قبل المعنيين لتنفيذ القوانين”.

وختم الأسمر بالتشديد على أن “جميع هذه المطالب تصب في مصلحة المواطن وتنفيذها من أقلّ واجبات الدولة والأجهزة المولجة في هذه الأمور ولكن لا نستطيع إستحصالها، حتى أنه لا إمكانية أمامنا للحوار مع المسؤولين”.

إلى ذلك أكد رئيس اتحاد النقل البري لسائقي السيارات العمومية في بيروت عبد الأمير نجدي على مواصلة إتحادات ونقابات النقل تحركهم حتى تنفيذ جميع مطالبهم”. مشيرا إلى أن “أحدا من المسؤولين لم يتواصل ويتحاور معنا للوقوف على مطالبنا إنما منهمكين بأمور أخرى خارج لبنان”.

عبد الامير نجدة

كما شدّد على “خيار التصعيد في ظلّ عدم تجاوب المسؤولين مع مطابلهم، مشيرا إلى أن بعد غد سيتم إقفال مركز الميكانيك في جميع الأراضي اللبنانية حيث سيتم الإتفاق على ماهية الخطوات التصعيدية اللاحقة وتحديد أماكن التجمع والإعتصام”.

وفيما يتعلّق بإغلاق مدخل مطار بيروت ومرفأي بيروت وطرابلس قال نجدي “الأسبوع القادم نقرر تنفيذ هذه الخطوة لإعطاء فرصة للتفاوض في حال كان لدينا فرصة لتحقيق أحد هذه المطالب”.

وفي الختام تمنى نجدي أن يتم تشكيل الحكومة بأسرع وقت وتغيير الطاقم الحالي حتى يتسنى لنا تحقيق مطالبنا”.

آخر تحديث: 31 يوليو، 2018 5:16 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>