تسمين الطريدة الكردية

الوفد الكردي السوري الذي زار دمشق وأجرى محادثاتٍ مع حكومتها يُمثل «وحدات حماية الشعب الكردي»، أي القوات المرعية من واشنطن والمسلحة بأسلحة أميركية، والتي تتحرك في شمال سورية بغطاء جوي أميركي، وتمنع واشنطن أنقرة من الانقضاض عليها! فهل يمكن التفكير للحظة أن هذا الوفد زار دمشق من دون ضوءٍ أخضر أميركي؟ المعلومات المُسربة تقول إن الوفد وصل إلى دمشق محملاً بنصائح أميركية حول طبيعة القضايا التي يجب بحثها مع النظام. إذاً، هناك قبول أميركي بالخطوة، وهذا ليس استنتاجاً، إنما بديهة مدعمة بمعلومات.

إقرأ أيضاً: الاكراد الحالمون بدولة.. هل ستتحقق بعد الاستفتاء؟

يعني الأمر أشياء كثيرة، ذاك أن واشنطن وفي موازاة تمسكها بخطاب عدم الاعتراف بـ «شرعية» النظام في سورية، أقدمت على خطوات ميدانية انفتاحية عليه في أكثر من اتجاه. في جنوب سورية أبلغت «حلفاءها» الميدانيين بضرورة أن يخلو الميدان لقوات النظام، وأنها لن تكون إلى جانبهم في حال قرروا المواجهة. انسحب «حلفاء واشنطن» إلى إدلب عبر باصات النظام «الخضر». لم يجر ذلك في سياق مصالحة مكشوفة بين واشنطن ونظام دمشق، إنما في سياق تسوية غير معلنة كشفت درجة عالية العزم على التخلي عن الضحية.

اليوم يأتي دور الشمال السوري. هناك جرى «تسمين الطريدة» على نحو أفضل. واشنطن زرعت أوهاماً كثيرة في تلك المنطقة، وعلى الأكراد اليوم التعامل بواقعية مع الشرط الإقليمي والدولي. فالوفد الذي زار دمشق وانبثقت عن لقائه مسؤولين فيها «لجان لبحث العلاقات وتطويرها»، أوحى أن دمشق قبلت بالجلوس في مقابل نظير لها، وهذا وهم مستطير. النظام لن يقبل بأي شراكة مع قوى محلية، وواشنطن في سعيها لمحاصرة طهران في سورية ستعطيه ما يرغب في أخذه. واليوم «رقبة الأكراد» هي الهدية الثانية بعد أن كانت فصائل درعا الهدية الأولى.

قالت واشنطن للأكراد: لا بأس… اذهبوا إلى دمشق وفاوضوا النظام فيها. جرى ذلك في ظل ابتسامة صفراء تركية، ذاك أن مهمة تفكيك الفيدرالية الكردية بدأت على يد راعيها، أي واشنطن. إذاً، رجب طيب أردوغان سيكون أكثر مرونة في المفاوضات حول إدلب. شرط واشنطن الوحيد هو محاصرة النفوذ الإيراني، وتدرك أنقرة أن هذه المهمة غير واقعية، وأن النظام لن يطعن طهران، إنما سيدير معها أوهام واشنطن وسينقض على خصومه الصغار واحداً بعد الآخر. وبما أن الأكراد هم الطريدة اليوم، فلا بأس بذلك ويمكن لأنقرة أن تدفع مقابلهم في إدلب.
لا شيء يمكن أن يكون مجدياً لمعارضي النظام من فصائل وجماعات وهيئات سورية سوى أن يعلن الجميع حل نفسه والاستسلام للأقدار. الوهم الكردي ببناء علاقة مع النظام لإدارة «الفيديرالية الشمالية» أقرب إلى الانتحار. ومقولة إن «لا صديق للأكراد…» تصح اليوم على أكراد سورية أكثر مما صحت في الماضي على مطلقيها من أكراد العراق. تركيا عدوتهم التقليدية والنظام السوري لن يكون صديقاً على الإطلاق، والعلاقة مع واشنطن بدأت تتكشف عن احتمالات تخلٍ تراجيدي عنه، ظهرت مؤشراته في عفرين وها نحن اليوم تشهد فصله الثاني في دمشق.

الأكراد في أربع جهاتهم ليسوا قضية واشنطن. في سورية والعراق وتركيا وإيران، هم أصحاب حقٍ وهم ضحايا أنظمة قتلتهم وسحقت طموحاتهم، لكن خلاصهم لن يكون على يد واشنطن، وتحديداً ليس على يد دونالد ترامب. واشنطن في عهد هذا الرجل ستكون الدولة الرقم خمسة في سحق الطموحات الكردية.

آخر تحديث: 30 يوليو، 2018 1:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>