حزب سبعة: لقاؤنا مع حاكم مصرف لبنان كشف الاحراج والتقصير

بعد الاعلان عن توقيف القروض السكنية، نفذ "حزب سبعة" يوم أمس تحركاً أمام مصرف لبنان تحت عنوان "مساءلة مواطن".

أصدرت المؤسسة العامة للإسكان قرارا يقضي بوقف قروض الاسكان وذلك إعتباراً من يوم الاثنين 9 تموز 2018، وعلى اثره عمد حزب سبعة يوم امس الثلاثاء الى تنفيذ اعتصام من أجل الحصول على اجوبة شفافة فيما يخص ازمة القروض، ومعرفة سبب توقف القروض دون انذار ومصير الاموال المخصصة لدعم القروض السكنية لذوي الدخل المحدود.

أمين عام حزب سبعة جاد داغر أكد في حديث لـ “جنوبية” أننا ” بإنتظار تقديم اجوبة واضحة وانتهاء التحقيقات التي من المفترض ان تنتهي خلال شهرين وهي تتعلق بالقروض التي  قدمتها البنوك التجارية”، مضيفاً ” اردنا ان يكون هناك مهلة زمنية محددة لظهور النتيجة، إضافة إلى تقديم أجوبة واضحة وشفافة، وهذا ما وعدنا به حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي التقينا به أمس”.

إقرأ أيضاً: قروض اسكان بالملايين لسياسيين وقضاة أطاحت بالأموال المرصودة

واشار داغر إلى أنه “من خلال بث الاجتماع مباشرة على الفيسبوك تم خلق حالة من الضغط على الادارة عامة لتصبح صارمة أكثر بالتحقيقات لان المواطن حين يواكب ما يجري يخلق حالة من التنبه والمسؤولية لدى المعنيين”.

وأكد داغر أننا “في الفترة القادمة سنكون بإنتظار التحقيقات والملاحقات القضائية وليس فقط التغريمات المالية للأشخاص والبنوك الذين تعاونوا معهم في استغلال برنامج القروض السكنية “.

واعتبر داغر أن “توقيف القروض يعتبر ضربة لذوي الدخل المحدود لان الاقتصاد بإمكانه ان يكون مستقرا مقابل انهيار المواطن اللبناني”.

وفي الختام أكد أمين عام حزب سبعة جاد داغر أنه “لا يمكن لمصرف لبنان توقيف القروض دون أي سابق انذار للمواطن، مع الاشارة إلى ان الحكومة مسؤوليتها ان تضع سياسة اسكانية ولكن منذ سبع سنوات ومصرف لبنان متكفل بإعطاء دعم للإسكان، لذا لا يمكنه التوقف والقول انها ليست مسؤوليته دون إعطاء خبر”.

 

ومن جهته أكد الإعلامي مالك المولوي، وهو رئيس مجلس قضاء طرابلس في حزب سبعة لـ “جنوبية” أن “موضوعنا الاساسي هو القروض الوهمية وعمليات الاحتيال التي تجري بعيداً عن المواطن اللبناني الذي لا يعلم ما يحصل”.

وأضاف المولوي” بعد سبعة سنوات متواصلة من إعطاء قروض اسكان من مصرف لبنان تم توقيفها دون سابق انذار ما ادى إلى توقيف حياة آلاف الاشخاص وخططهم “.

وتابع المولوي “يوم امس اطلقنا ما يسمى بـ” مساءلة مواطن” لانه يجب على المواطن من اليوم ان يعلم بما يجري وسبب توقف القروض دون حصول عملية تخفيض تدريجي”، مضيفاً ” مطلبنا هو تأمين دعم عاجل لمؤسسة الاسكان وخاصةً لذوي الدخل المحدود”.

وتابع المولوي”المواطن اليوم هو الذي يدفع الضرائب ورواتب المسؤولين لذا من حقه معرفة ما يجري”، مشيراً إلى أن ” اجوبة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لم تكن واضحة وشعرنا انه مُحرج، خصوصاً انه لم يكن يريد الدخول في التفاصيل”.

إقرأ أيضاً: الجمود العقاري مستمر بإنتظار الافراج عن القروض السكنية

وفي الختام اشار الإعلامي مالك المولوي، إلى أنه “هناك بعض الارقام التي قمنا بتسجيلها والتي يجب ان يعلمها المواطن وهي انه هناك 60% من الاموال التحفيزية التي يقوم بإعطائها مصرف لبنان للاقتصاد تذهب للقروض السكنية منذ عام 2011 حتى اليوم، وأن معدل الدعم للقروض السكنية هو تقريباً 500 مليون دولار سنوياً”. مضيفاً” في سنة 2017 استهلكت المصارف موازنة العام 2017 و2018 أي تقريباً مليار دولار، وفي شباط 2018 اقر حاكم مصرف لبنان 500 مليون دولار ولكنها نفذت في شهر واحد، في آذار فتح حاكم مصرف لبنان تحقيقا يشمل الجهات المستفيدة مع اعطاء المصارف مهلة شهر للرد، ولكن حتى اليوم لم يأت الرد، وهذا ما تسبب باحراج الحاكم رياض سلامه وعدم قدرته على اعطائنا اي اجابة”.

 

آخر تحديث: 26 يوليو، 2018 3:57 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>