بيان من رئيس اللقاء الوطني لأبناء بعلبك الهرمل الحاج فادي يونس

بعد العملية الأمنية التي قام بها الجيش اللبناني أمس الاول في بلدة الحمودية البقاعية،  اصدر الحاج فادي يونس، بيانا توجه فيه الى أهله في بريتال والمنطقة، ومما جاء فيه:

“نحن مع الخطة الأمنية والاستقرار في منطقة بعلبك – الهرمل، وإذ نستنكر هدر دماء الأبرياء من ابنائنا من نساء واطفال، فأننا نعوّل على حكمة الأجهزة الأمنية في تصويب خطتها الأمنية العتيدة، بما يحفظ أهدافها وأرواح المواطنين الأبرياء. أتوجه لأهلنا في الحمودية وبريتال، وآل اسماعيل تحديدا بأحرّ التعازي، وأدعو للشهداء الرحمة ولأهلهم الصبر والسلوان، واعتبرهم شهداء الوطن، لما قاسوه من حرمان وظلم من خلال إبعادهم عن حضن الدولة قسرا بسبب السياسات التي انتهجها مسؤولو المنطقة وممثليها.

لذا، إن عتبي كبير على أهلنا وخاصة في بريتال وألومهم على سوء اختيارهم،   وأذكرهم بترشحي لتمثيلهم، ونقل معاناتهم، والعمل يدا بيد لانتشال منطقتنا مما تعانيه من سوء خدمات واهمال الى جانب اثنين من المرشحين من آل المصري وآل طليس.

وبعيدا عن حديث السياسة والانتخابات، اسألكم لماذا ذهبتم الى الغريب الذي لا يحمل همكم؟ اما كان الاجدى بكم ايصال صوتكم ومطالبكم من خلال من يشاطركم معاناتكم؟ والأخطر من كل ذلك هو محاربتكم لنا ووقوفكم ضدنا والعمل على تحييدنا بشتى الطرق والوسائل.

إقرأ أيضاً: بعد مداهمة «الحمودية» الدموية… البقاعيون متخوفون على مستقبل الخطة الأمنية

وأذكر انني لست ضد المقاومة، بل أحمل رايتها، وأنادي بقتال الارهاب والعدو الصهيوني علنا، وأعلن صراحة ان محاربة الفقر والتخلف والإهمال والتمييز المناطقي هو أحد اشكال المقاومة لنحيا بكرامة وحرية.

رسالتي لكم أهلي وأبنائي في البقاع بالاستمرار في مطالبكم بتحقيق الأمن والاستقرار والعيش الكريم، الى جانب الحفاظ على كرامتكم التي هي أثمن ما نملك، والتشبث بالحكمة والعقل وعدم الانجرار الى الانقسام والوحدة خلف هدف واحد هو الحفاظ على  بعلبك- الهرمل قلعة الصمود، واحياء عراقتها وتراثها وطيبة أهلها المجبولة  بالعزة والكرامة”.

آخر تحديث: 25 يوليو، 2018 1:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>