ملف النازحين يتصدّر ولجنة لبنانية – روسية لتنظيم عودتهم الى سوريا

من المرتقب أن يتصدر الاهتمام في الأسبوع الطالع ملف ‎عودة اللاجئين السوريين، من زاوية الاتفاق الاميركي- الروسي، ومسارعة الرئيس الحريري إلى تكليف مستشاره ‏للشؤون الروسية جورج شعبان الاتصال مع المسؤولين الروس، للوقوف على تفاصيل الاقتراحات التي أعلنتها موسكو ‏بخصوص إعادة اللاجئين من لبنان والأردن‎.

عاد ملف اللاجئين السوريين إلى الواجهة مجددا على ضوء الاتفاق الاميركي- الروسي في قمّة هلسنكي على العمل سويا لإعادة ‏ملايين اللاجئين السوريين من لبنان والأردن وتركيا إلى سوريا وقد طغى هذا الملف على الأزمة الداخلية المتعلّقة بتأليف الحكومة في غياب أي مؤش إيجابي يوحي بإنهاء هذا الملف.

إقرأ ايضًا: «العودة الطوعية» للاّجئين السوريين… بالعشرات فقط!

وقد تلى قمّة “هلنسكي” حديثٌ عن تأليف لجنة مشتركة لبنانية – أميركية – ‏روسيّة تتولى ترتيبَ عودة اللاجئين من لبنان إلى الأراضي  السورية،  وذلك بعد موافقة الرئيس سعد الحريري على ايكال ملف اللاجئين الى روسيا بدل التفاوض  والتنسيق السلطات السورية.

وقد اكد مستشار رئيس حكومة تصريف الاعمال لشؤون النازحين نديم المنلا انه “تم الاتفاق على ‏تشكيل لجنة روسية- لبنانية بالتنسيق مع الأمم المتحدة لعودة اللاجئين  قد تنضم اليها الولايات المتحدة”. وكشف في حديث ‏تلفزيوني السبت، انه من المتوقع ان تعقد اول اجتماع لها هذا الاسبوع في بيروت‎. وأفاد أن “موسكو ستلعب دور الضامن السياسي والامني لعودة النازحين، وعلى النظام السوري أن يقدم لها ‏الضمانات لعدم التعرض للمعارضين منهم، أو مصادرة أملاكهم أو الزامهم الخدمة العسكرية، أما الشق اللوجستي ‏فستتولاه الامم المتحدة‎.

وأشارت “النهار” أن الحريري تلقف نتائج قمة “هلنسكي”  وطلب من مستشاره للشؤون الروسية جورج شعبان، متابعة الموضوع، وقد التقى الأخير مع الممثل الخاص ‏للرئيس الروسي في الشرق الاوسط وافريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، واطّلع منه على ‏تفاصيل المقترحات  التي اعلنها رئيس المركز الوطني لادارة شؤون الدفاع الروسي الفريق اول ميخائيل ‏ميزينتسيف، “حول تنظيم عودة النازحين الى الأماكن التي كانوا يعيشون فيها قبل الحرب‎”.‎

وتنتظر وزارة الخارجية تبليغاً رسمياً من واشنطن وموسكو ‏حول تفاصيل التفاهم بينهما حول ملف اللاجئين، لأنّ ما يتم تداوله حتى الساعة عن الملف لا يتعدّى العموميات لدى الدولتين، أمّا التفاصيل فنُسِبت إلى ‏مصادر روسيّة‎.

وكانت قد أشارت وكالة “سبوتنيك” الروسية  بأن روسيا “أنشأت مؤخرا مركزا لاستقبال وإعادة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم”، مشيرة ‏إلى ان لبنان يعد “من أكثر دول الشرق الأوسط تضررا من أزمة اللاجئين‎”.‎
وأشارت مصادر بعبدا لـ “اللواء؛ ان دخول روسيا على خط  عودة اللاجئين هو قيد متابعة من قبل رئيس الجمهورية ميشال عون الذي كان اول من تطرق له وقد سبق ان طرحه مع السفير الروسي الذي زاره منذ فترة لكن لم يتم تسريب المداولات  بطلب  من قبل السفير ريثما يراجع بلاده، وافادت ان الرئيس عون يتابع الموضوع بشكل متواصل.

كما أفادت مصادر وزارة الخارجية للصحيفة بأن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال  جبران باسيل سوف يطرح الموضوع مع المسؤولين والمعنيين في وزارة ‏الخارجية الاميركية اثناء زيارته الى واشنطن التي تبدأ يوم غد (الثلاثاء).


‎واوضحت المصادر ان  روسيا أنشأت مؤخرا مركزا لاستقبال  اللاجئين وتسجيل طلبات الراغبين من هم بالعودة إلى أراضيهم وذلك بالطبع بالتنسيق مع النظام السوري، وفي حال نجح هذا الإجراء يمكن إعتماد في لبنان وفقا للطريقة نفسها، عبر إنشاء مكاتب تسجيل  عبر لجان اهلية سورية في اماكن تواجد اللاجئين  وتدوين البيانات عن كل عائلة  راغبة بالعودة ‏والتي ترسل بالتالي الى الجانب السوري للتدقيق والموافقة عليها.

إقرأ ايضًا: ماذا يريد نصرالله من وضع يده على ملف عودة اللاجئين؟

إلى ذلك قالت قالت مصادر متابعة لـ “الحياة” إن الرئيس الروسي  فلاديمير بوتين تحرك في هذا الصدد بناء لاتفاقه مع نظيره الأميركي دونالد ترامب ‏على معالجة أزمة اللاجئين السوريين. وأشارت إلى أن بوتين إتصل  بكل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة ‏الألمانية أنغيلا ميركل ليطلعهم على هذا الاتفاق، وقد أبلغ الجانبين  وجوب ال ‏تحرك  الأوروبي للمساعدة على إعادة اللاجئين إلى سوريا”، وقد أبلغهما بوتين أنه ليس من مصلحة دول أوروبا إبقاء ‏أزمة النازحين قائمة”.

آخر تحديث: 23 يوليو، 2018 11:14 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>