عين إبل تفتتح مهرجانها السياحي في 3 آب بتكريم الجيش واليونيفل

مهرجان عين ابل السياحي ينطلق في الثالث من آب..

في كل عام تنظم البلديات والفعاليات اللبنانية العديد من المهرجانات السياحية، التي يتم الترويج لها مع بداية الصيف. هذه المهرجانات التي تضيء على جماليات المناطق اللبنانية، فتحوّل بوصلة السياحة إليها وتحرك العجلة الاقتصادية فيها، غالباً ما تتوقف بعد مدينة صور -التي تنظم سنوياً مهرجاناتها- فتغيب بالتالي رقعة الجنوب الخضراء عن خارطة “الرقص والغناء”!
إلا أنّ هذا الصمت الموسيقي عند الحدود الجنوبية، كان يخترقه ألوان بلدة “عين إبل”، ومع أنّ المهرجانات التي تنظمها هذه البلدية منذ سنوات عديدة توقفت لعدة أعوام بعد العام 2000، إلا أنّها عادت واستعادت نشاطها في العام 2014، وذلك بتعاون بين البلدية ولجنة مهرجانات عين إبل.

ومع التعتيم الإعلامي عن هذا الحدث الذي لم تتجه إليه العدسات كما غيره من المهرجانات، ومع تقصير وزارة السياحة “تحت حجج مختلفة” بحق هذا المهرجان الجنوبي، التي لم تساهم خلال الأعوام الماضية إلا في تغطية ليلة واحدة فقط وذلك في العام 2015، إلا أنّ ذلك لم يمنع “عين إبل” من التحضير لمهرجانات العام 2018.

ولأنّ العنوان الذي تقام تحت رايته هذه المهرجانات في كل عام هو “تكريم الجيش اللبناني وقوات حفظ السلام الدولية في الجنوب”، خصص القيمون عليه الليلة الافتتاحية في 3 آب الاوركسترا الهارمونية الوطنية التابعة لموسيقى قوى الامن الداخلي في حفل مميز بمناسبة عيد الجيش اللبناني في ساحة كنيسة السيدة”.

مهرجانات عين ابل

مهرجانات عين ابل

 

ومن المقرر أن يحيي الليلة الثانية بتاريخ 10 آب في “مجمع العماد جان قهوجي” كل من فارس الغناء عاصي الحلاني وعازفة القانون غنوى نمنم.
فيما سيحيي الليلة الثالثة بتاريخ 12 آب في المجمع، كل من الفنانين حسين الديك وشيراز.
الليلة الرابعة من هذه المهرجانات ستكون من بطولة فرقة Amy Smack Daddy، ومكانها في ساحة كنيسة السيدة بتاريخ 15 آب.
ليكون الختام أيضاً في ساحة كنيسة السيدة بتاريخ 17 آب مع فرقة around the globe.

أما البطاقات فتباع في:
– Ain Ebel (Joe Land), Ain Ebel Main Street
– Tyre: Murex Hotel, Nabih Berri Street
– Nabatiyeh: Daher Travel (Daher Center), Nabatiyeh Main Street
– Virgin Ticketing Box Offices.

هذه المهرجانات التي تحمل الطابع الفني والثقافي والوطني، تغطي تكاليفها بلدية “عين إبل”، والمردود الناجم عنها غالباً لا يكفي لإحياء كافة الليالي.
في السياق نفسه تساهم هذه المهرجانات في تحريك العجلة الاقتصادية للبلدة الجنوبية، إن بتوفير فرص العمل لأبنائها، أو بالحركة التي تعم المطاعم والفنادق المنتشرة في المنطقة.

 

إقرأ أيضاً: مهرجانات ونشاطات لإنعاش قلب بيروت بانتظار قدوم السيّاح

آخر تحديث: 22 يوليو، 2018 12:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>