عِقد الحكومة ما زالت مستعصية وبرّي يدعو الى جلسة تشاورية

56 يوما على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة مروا، ولا يزال مسار التأليف غارق وسط دوامة عقد.

ترحل  حركة المشاروات والإتصالات في التأليف الحكومي إلى الأسبوع المقبل، مع سفر الرئيس المكلف سعد الحريري الى اسبانيا اليوم ومنها الى لندن، وسفر رئيس “التيار الوطني الحر” وزير الخارجية جبران باسيل الى واشنطن يوم الثلاثاء المقبل لحضور مؤتمر في وزارة الخارجية الاميركية  يستمر حتى الخميس المقبل.

إقرأ ايضًا: لقاء الحريري وباسيل لم يفضِ لحلّ وعون: مهلة تشكيل الحكومة ليست مفتوحة

وفيما حصيلة التأليف حتى الآن صفر، لا تستطيع أوساط الرئيس الحريري، بحسب “الجمهورية” أن تجزم بوجود تقدّمٍ ملموس في مسار التشكيل. إلّا أنّ أهمّ ما في الأمر هو حرص ومساهمة  كلّ الاطراف في إنجاح مهمّته، وهذا يقتضي بدايةً تجنُّبَ السلبية والحفاظَ على مناخ هادئ يتيح ، علماً أنّ الوقت لم ينفِد بعد لتحقيق هذه الغاية.

وأشارت الصحيفة إلى سوء التفاهم بين الرئيس المكلّف ورئيس الجمهورية حول صلاحيات من يشكل الحكومة والنتيجة أن هذا الخلاف  بدأ يَشوب العلاقة بين الرئيسين، إضافة إلى الخلافات بوجهات النظر  حول آلية التأليف وتفاصيله وتوزيع الحصص. وأوساط  الطرفين تُعبّر عن ذلك بوضوح. فيما تطرح علامات إستفهام حول سبب توقف اللقاءات المباشرة بينهما.

وفي هذا السياق كان اللافت بحسب”الأنوار” تأكيد رئيس مجلس النواب نبيه بري في لقاء الاربعاء النيابي انه بما أن التأليف الحكومي لا يزال يراوح مكانه دون أن إحراز أي تقدم منذ شهرين في وقت  تفرض علينا هذه المرحلة  وجود حكومة فاعلة لمعالجة الأزمات الإقتصادية والإجتماعية في البلد، حذر أنه من الآن الى أسبوع اذا لم يحصل جديد في شأن الحكومة، فإنه سيدعو الى جلسة تشاورية للمجلس حول الوضع القائم.

 

وتطرقت “اللواء”عن اتجاه الرئيس برّي إلى دعوة النواب إلى جلسة تشاورية، وتساءلت مصادر نيابية “عن النية أو الهدف من وراء ذلك، معتبرة ان الخطوة تدخل في إطار تعويم الحكومة أم الضغط لتأليف حكومة؟ وهل هي تستهدف العهد أم السراي؟”.

في سياق متصل سجل مزيد من التقارب بين القوات اللبنانية وعين التينة. فقد زارتها عضو كتلة الجمهورية القوية النائبة ستريدا جعجع وقالت أبلغت الرئيس بري أننا لو اختلفنا في السياسة أحياناً إلا أننا نكن لك ولهذا المقام كامل الاحترام ونحن نتفق على أمور عديدة”. وأشارت “أننا نعول على حكمة رئيس الجمهورية في معالجة مشكلة التمثيل القواتي في الحكومة”، وزادت: “نقول لأخينا الكبير: خذ أخيك الصغير في الاعتبار فهو الذي سيدوم لك”، وقالت رداً على سؤال: “القوات اللبنانية لم تأخذ حجمها الحقيقي في السابق واليوم في ظل القانون الجديد أخذت حجمها الطبيعي، ويبدو أن هذا الأمر لم يعجب البعض فيحاولون تصغير هذا الحجم”.

إقرأ ايضًا: أزمة تأليف الحكومة: القوات والاشتراكي يتصديان لاطماع باسيل

وقد نقل عن الرئيس المكلف سعد الحريري قوله امام مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الذي زاره في “بيت الوسط”: “تفاءلوا بالخير تجدوه”، فيما دعا المفتي القوى السياسية كافة، للتوقف عن السجالات من أجل تسهيل تاليف الحكومة.. معتبرا ان اعملية التشكيل هي من صلاحيات الرئيس الحريري  بالتشاور مع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي.

وأكّد مصدر نيابي ان الرئيس المكلف لن يرضخ، وسيواجه محاولة حشره لاحراجه فإخراجه.. مشددا انه رفض توزير أي وزير سني من خارج كتلة “المستقبل”.

ورأت مصادر سياسية لـ ” اللواء”  ان زيارة المفتي  تعطي اشارات عدة، اهمها مساندة دار الفتوى  الرئيس الحريري ودعمه في مهامه الدستورية وهذا الامر بدا واضحا من خلال المواقف التي اعلنها المفتي دريان من “بيت الوسط” تحديدا، حيث أكّد ان الرئيس المكلف هو ضمان لبنان، مشددا على صلاحياته بتأليف الحكومة.

آخر تحديث: 19 يوليو، 2018 11:16 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>