نعم لمقاطعة النواب والوزراء

كل مسؤول وخاصّة النوّاب والوزراء الذين أمضوا أكثر من عقدين من الزمن ولم يفعلوا أي شيئ يرفع الحرمان عن المنطقة، بل زاد الحرمان والبطالة والجوع الكافر والفلتان الأمني ممّا أدى الى التشليح وزيادة الجريمة،
كل هؤلاء مشكوك بأمرهم ولا يصلحون بأي حال من الأحوال أن يكونوا موضع ثقة عند عقلاء المنطقة وكل عاطل عن العمل وكل مريض انتظر على أبواب المستشفيات وكل طالب يقطع كل يوم عشرات الكيلومترات لتحصيل تعليمه وكل انسان خاف أو تضرّر من الفوضى واطلاق النار في مناطقنا وكل صاحب مصلحة متضرّر من هذه السياسة الخبيثة التي تعمل على التفرقة والفتنة والتقاتل بين أبناء منطقتنا، يجب علينا مقاطعتهم واعتبارهم غير موجودين وبأن حضورهم غير مرغوب به حتى نصل الى طريقة لنتدبّر أمورنا ونحقق مصالحنا ونبعدهم من طريق حقوقنا المسروقة.
وكل من يتعامل معهم نعتبره مساند لهم ضد مستقبل أبنائنا.
وأخيراً، أقول لمسؤولي لبنان أين أنتم من رئيسة كرواتيا؟
أين ستهربون من لعنتنا ولعنة اللّه؟
سيأتي يوم وتدفعون كل ما ابتلعتموه وتجترّونه أمام أعيننا ولا نستطيع أن نفعل لكم شيئا.

آخر تحديث: 18 يوليو، 2018 7:33 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>