جميل السيد يقسم الشيعة إلى: شيعة المقاومة وشيعة الدولة؟!

تغريدة للنائب جميل السيد فجرت الصراع على مواقع التواصل الاجتماعي بين الناشطين الشيعة!

“لا بقاعي ولا جنوبي!
الشيعة بالسياسة جناحان:
شيعةالدولة برئاسة الرئيس برّي،
وشيعةالمقاومة بقيادة سماحة السيّد!
شيعةالمقاومةقاموا بواجبهم كاملاً ضد العدو جنوباً وضد الإرهاب بقاعاً!
شيعةالدولة أعطوا الجنوب كثيراً،
ولم يُعْطَ البقاع ما يستحقّه!
البقاع اليوم قنبلة موقوتة،
لا تخسروه…”.

هي التغريدة التي كتبها النائب جميل السيد عبر صفحتها الخاصة تويتر والتي رأى فيها أنّ شيعة المقاومة الممثلة بحزب الله قد أدّت كل واجبها تجاه الجنوب والبقاع، فيما شيعة الدولة الممثلة بحركة أمل أعطت الجنوب كثيراً وقصرت بحق البقاع!
هذا الانتقاد العلني للحركة ولرئيسها دولة الرئيس نبيه برّي، تطوّر إلى سجال تويتري، شارك به وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال غازي زعيتر، فكتب عبر صفحته الخاصة فيسبوك:

 

ما زعمت انهم شيعة الدولة هم هم شيعة المقاومة وهم هم لبنانيو كل الطوائف فعلا لم نقم بواجبنا عندما لم نرد عليك مرارا ظنا منا اننا نطبق “اذا اكرمت… ”
مع الأسف تبين ان ابن الدولة يريد الى جانبه من هم امثاله ونحن لسنا كذلك.

 

إقرأ أيضاً: جميل السيد يثير فتنة شيعية أم يقود توجها سوريا في البقاع؟

في السياق نفسه انقسم الناشطون بين من وافق السيد فيما قاله، وبين من صوّب عليه، فكتب الإعلامي حسين شمص:
“اذا صح كلامك يا سيادة اللواء ولا علاقة للحزب بالانماء اذا لماذا وعد السيد حسن قبل الانتخابات اهل البقاع بالانماء؟ هل نسيت ان حركة امل هي ام المقاومة وقدمت الشهداء حتى حرب تموز؟ الحقيقة يا لواء ان حركة امل استبعدت عن البقاع بعد اتفاقكم الشهير مع الشقيقة سوريا وابعادها عن المنطقة”..

بينما علّق الإعلامي في قناة الميادين علي مرتضى:
“لنفترض ان التقسيم صحيح، سيادة اللواء، انت شيعي من البقاع، وكنت يوماً مديراً للأمن العام اللبناني يعني بحسب تقسيمكم من شيعة الدولة!! ما ناقصنا نتقسّم بين بعض، والكلام هكذا يغذّي المناطقية والفتنة بين حزب الله وحركة امل وهذا الأمر خطير وتسعى اليه اطراف معادية انا ضد هالتغريدة تماماً “.

هذا وكتب رئيس تحرير موقع ملحق الصحافي فادي نزال:
“هلق ما خبرتونا حضرة اللواء السيد وين ملاقي حاله هلق شيعة المقاومة او شيعة الدولة؟!
انا يلي بعرفه انو مش مستشهد ولا مرة بخلدة ولا متصاوب بموقع سجد !”.

أما الناشط أسامة خيامي فقد علّق:
“الرئيس نبيه بري قائد حركة قدمت ٦٠٠٠ شهيد عشان حضرتك تطلع على ضيعتك بأمان و حرية و كرامة، حركة عملت على إنماء القرى المحرومة من شق طرقات الى بناء صروح تعليمية ومستشفيات عشان انت و اهل ضيعتك تتعلمو و تتحكمو و تنعمو بحقوقكم المواطنية
استشهد بكلام أمير المؤمنين: اذا اكرمت اللئيم تمرد”.

من جهتها كتبت سارة:
“كلام جميل من سيد الكلام
من الجنوب انادي واتوسل الرئيس نبيه بري ان يلتفت الى البقاع الذي قال عنه يوما انه البقاع الواعد
يا دولة الرئيس بري كيف تكون داعما للمقاومه وانت لا تقوم بوجبك لدعم خزانها البشري”.

ليعلق الناشط كريم هاشم:
“الى شيعة السفارة وشيعة الدولة وشيعة المقاومة شو رأيكم تكونوا شيعة علي بن ابي طالب (ع) اللي وقف ضد الظلم والفساد وكان عون للضعفاء ولم يخشى في الحق لومة لائم؟”.

فيما رد الناشط رائد الزين على تغريدة السيد بالقول:
“شيعة الدولة
هم من أطلقوا المقاومة في عين البنية على يد سماحة الامام موسى الصدر
شيعة الدولة
ليس لها الا نائب واحد في البقاع
هي الشريك الحقيقي في الميدان و السياسة في حرب تموز
هذه الشيعة هي صمام الأمان في البلد
التقصير في البقاع ليس شيعيا،ً فالكل ساهمو بالتقصير”.

هذا وتعددت التغريدات والسجالات بين الناشطين حول التقسيم الذي فرضه جميل السيد:

https://twitter.com/hussein1357/status/1018862037621968896

إقرأ أيضاً: غياب الدولة في بعلبك الهرمل(2): جميل السيد يهاجم الأجهزة الأمنية

آخر تحديث: 17 يوليو، 2018 8:25 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>