التقنين الكهربائي في صور يفجر احتجاجات شعبية

على الرغم من وعود جميع الوزراء المتعاقبين على  وزارة الطاقة والمياه بتأمين الكهرباء 24/24، لا يزال لبنان يعاني من أزمة في إنقطاع التيار الكهربائي وهذه الأزمة مستمرة ومستفحلة على وجه التحديد في مدينة صور وقرى القضاء التي تعاني من اجحاف في التغذية بالتيار الكهربائي وغياب شبه كامل للتيار منذ شهرين.

بعد سلسلة تحركات إستنكارا لما تتعرّض له مدينة الارجوان من تقنين قاس في التغذية الكهربائية، ومع الإخلال بتنفيذ الوعود وعدم إلتزام شركة كهرباء لبنان برفع التغذية إلى 50% وبعد فشل مساعي حميع الفعاليات والأحزاب ينظم تجمّع  شباب صور إعتصاما امام شركة الكهرباء في صور يوم غد (الثلثاء) عند الساعة 12 ظهرا.

حسن قرعوني أحد أفراد تجمع شباب صور وأحد منظمي التحرّك إستنكر في حديث لـ “جنوبية”  “الإجحاف في التغذية التي تتعرّض له صور منذ أشهر خصوصا أن مدينة صور منطقة سياحية ومن حقها الحصول على إمتيازات التي تحصل عليها سائر المناطق المصنفة سياحية”، “، محملا وزارة الطاقة مسؤولية سياسة التقنين، مشيرا إلى أن “الوضع كان محتملا عندما كانت التغذية حولي 45% لكن عندما إنخفضت إلى نسبة 25% لم يعد الوضع مقبولا ما أثار ردود فعلا وتحركات إستطعنا من خلالها تحصيل 50% تغذية كهربائية غير المرضية أصلا وعندما هددنا باللجوء إلى تحركات أخرى بدلا من أن تتضاعف إنخفضت اكثر، ولكن للأسف التحركات خجولة وغير مجدية من قبل المعنيين”. لافتا إلى “التقصير لدى مختلف النقابات واللجان في صور بعدم الضغط لخفض ساعات التقنين عن المدينة نظرا لأهمية دورها في هذا المجال ، مشيرا إلى :المشكلة تكمن بالآلية المتبعة لتشكيل النقابات والجمعيات حيث يتم تعيين أعضائها بدلا من إنتخابهم”.

وعن موقف بلدية صور قال إنه “من البديهي ان البلدية يهمها تأمين التيار الكهربائي بشكل أكبر لما يعتبر عامل يساهم بإنجاح المدينة في ظلّ الإقبال الكثيف على مطاعمها وشواطئها، لا سيما خلال الصيف وعطلة نهاية الأسبوع ، ولكن هناك نوعا ما تقصير وحلقة مفقودة خصوصا فيما يتعّلق بدور البلدية يالضغط على أصحاب المولدات الكهربائية وفتح سوق المنافسة لإنخفاض التسعيرة الإشتراكات”.

فيما يتعلّق بالتحرك يوم غد  اكّد قرعوني أن “المرة سابقة قمنا بالإعتصام يوم أحد لعدم الإضرار بمصلحة المواطينين ولكن مع عدم التجاوب لمطالبنا التحرك سيكون يوم غد (الثلثاء) وأمام شركة الكهرباء وفي حال عدم التجاوب سنكون مضطرين لدعوة التجار لإضراب عام في مدينة صور”.

كما إستغرب قرعوني” تراجع التغذية في التيار الكهرباء على مدينة صور في الموسم السياحي  وسط الحملة التي شنت مؤخرا على شاطئ صور الذي  يستقبل أكثر من 30 إلى  40 ألف زائر وذلك في سياق التحدث عن  تلوث بحر لبنان، وهو ما يشير إلى وجود حملة ممنهجة على المدينة فضلا إلى الحواجز الأمنية التي تقام على مداخل صور ما يعيق ويعرقل حركة الزائرين”.

وفي الختام شدد قرعوني أنه “طالما المعنيين لا يتحركون بشكل صحيح سيبقى الوضع على حاله، ملوحا الى إتباع خطوات تصعيدية  في حال لم تتحسن التغذية الكهربائية “. متمنيا على أهالي صور “التحرك ورفع الصوت عاليا”.

إقرأ أيضاً: نيران الكهرباء تلتهم قمح شمعون.. فمن يتكفّل بالتعويض؟

من جهة ثانية، أكّد رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، لـ “جنوبية” أن “البلدية تبذل جميع ما في وسعها لحلّ أزمة التقنين الكهربائي ولكن من دون أي إثارة إعلامية فالمهم هو النتيجة، مشير إلى أن “منذ إنتهاء عقد شركة دباس منذ أكثر من 6 أشهر نحن نتولّى صيانة الكهرباء وإصلاح الأعطال وتجديد الشبكات حيث يقوم إتحاد بلديات صور بهذا الدور بالتنسيق  الكامل مع مؤسسة كهرباء لبنان  عبر مقاول مصنّف لديها وهو واجبنا وهو ما يثبت أننا كبلديات نتابع مشكلة الكهرباء وتحسين شروطها”.

وأوضح دبوق أن “البلدية كان لها تحرك على أعلى المستويات لخفض التقنين في التغذية الكهربائية، ويتّم التباحث بشكل متواصل مع نواب المنطقة علي خريس ونواف الموسوي وكذلك عناية عز الدين  بالتنسيق الجمعيات الأهلية والمنتديات في مدينة صور لمتابعة ملف الكهرباء كما يتم التواصل مع وزير الطاقة سيزار أبي خليل الذي في لم يعد يتجاوب مع المعنيين مؤخرا”. مشيرا إلى أنهم “تلقوا وعودا في وقت سابق من قبل مدير العام شركة الكهرباء أنه سيتم رفع التغذية إلى نحو 3 ساعات بعد تصليح الأعطال ، ووضع الكهرباء شهد تحسنا طفيفا مؤخرا”.

وأكّد أن “الميديا مؤخرا تلعب دور كبير بتضخيم الأمور فمشكلة الكهرباء تعاني منها جميع المناطق وليس فقط مدينة صور،” وردا على من  يربط أزمة الكهرباء بالسياحة قال إن “لدى البعض حسّ مؤامرة ولا يجوز توجيه الإتهامات  طالما ليس لدينا دلائل حول الموضوع”.

إقرأ أيضاً: الوقاحة من الماء الى الكهرباء.. فالقضاء؟

وفي الختام توجّه لأهالي صور مؤكدا “نحن معكم وأنتم أهلنا ونحن نقوم بواجباتناعلى أتمم وجه، وبين محب ومبغض وبين من يفهم ولا يفهم ومن لا يريد أن يفهم نحن لا نريد الدخول بهذا الجدل”، مشيرا إلى أنه “لديه موقف من أصحاب التحركات وهم فئة صغيرة لا يعبرون عن رأي المدينة خصوصا أنهم دعوا إلى التجمع أمام إتحاد بلديات صور، علما الأخيرة غير مسؤولة ومعنية بالأمشكلة “. مشددا على أنه “على هؤلاء تنظيم تحركات فعالة ومنظمة عبر تشكيل وفد للقاء وزير الطاقة والسلطات المركزية أو عقد مؤتمر صحفي وليس فقط مجرد لفت الأنظار عبر تنظيم إعتصامات وإحتجاجات لغاية في نفس يعقوب”. مؤكدا أن الشارع ليس وسيلة للتعبير و ليس صندوق شكاوى فهناك وزارة وسلطات معنية وعلى جميع اللبنانيين التحرّك وليس فقط بمدينة صور”، مطالبا  أخيرا “بالعدالة بالتوزيع والتقنين خصوصا أن البيانات الصادرة عن الوزير غير مطابقة للواقع إذ إنقطاع الكهرباء 278 ساعة في وقت هي تنقطع507 ساعات بحسب شبكات العدات الكبيرة”.

 

آخر تحديث: 17 يوليو، 2018 8:50 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>