ما لم يذكره الإعلام اللبناني عن سامر فوز

توقف الإعلام اللبناني بالامس القريب على الأسماء المقربة من النظام السوري، والتي قيل أنها قد تحصل على الجنسية اللبنانية. إلا ان لسامر فوز، الإسم الذي مر مرور الكرام على شاشات التلفزة اللبنانية، رصيداً مهماً من الفساد، إضافة إلى جريمة “متواضعة” اعترف بها فوز أثناء إقامته في اسطنبول. ففي عام 2013، قام فوز بالتعاون مع 11 آخرين يرأسهم رجل الأعمال ارميني الجنسية سيلوفان بيتيكوف بقتل رجل الأعمال المصري رمزي متا، وقطعوا جثته ووضعوها في صناديق قمامة في غابات الأناضول في اسطنبول، وما أن ألقت الشرطة التركية القبض على فوز في منطقة باغجيلر في اسطنبول، حتى اعترف بجريمته.
لم تتعد فترة اعتقال فوز في السجون التركية السبعة أشهر، ليصبح بعدها حراً طليقاً، الامر الذي اثار غضب المصريين المتواجدين في تركيا معتبرين اطلاق سراح فوز، الذي يعتبر ذراعاً مالياً لنظام الأسد، ظلماً صارخاً للقاتل.
يذكر أن وزارة الخارجية المصرية تتابع قضية متى_فوز عن كثب للوصول إلى العدالة بعد توجيهات النائب المصري في البرلمان المصري طارق الخولي.

إقرأ أيضاً: جديد مرسوم التجنيس.. 50 إسما سيحذفون!

 

 

آخر تحديث: 12 يوليو، 2018 7:04 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>