عن العزة والكرامة في مآسي الليطاني

مأساة الليطاني مستمرة، ومكب سرّي تم الكشف عنه على أطراف النهر!

بعد مشاهدتي وسماعي لتقرير الـ MTV عن كيمة الزبالة والنفايات على طول مجرى الليطاني في منطقة الرمالي في البرج الشمالي، والموثق بالصورة دون مونتاج انتابني احباط كبير ، ثم تابعت المشاهدة حتى النهاية ففوجئت بذاك المكب السري المرفوع حوله سواتر ترابية لإخفاء حقيقته وهو يقع بمحاذاة طريق طيردبا_معركة “منطقة شارنيه” على عمق ٢٠متراً انتابني حالة من لعيان النفس وغضب شديد افقدني اعصابي للحظات ، حيث توترت كثيرا ورفعت صوتي وتحدثت بسرعة وانفعال.
الا ان ما اعادني لصوابي هو صدمة مباشرة سددها الممانعون في السهرة، والاتباع لزعران السلطة الذين أخذوا بايجاد تبريرات دفاعية لجماعتهم القيمين على الساحة، فأدخلوا في حديثم سلاح المقاومة وصواريخها والشهداء والجرحى، وتحدثوا بالتحرير والردع لاسرائيل ثم تابعوا حديثهم بالتطرق الى الشرف والعزة والكرامة.
هذا ما حصل حقيقة وليس من نسج الخيال.
ماذا عسايَ اقول؟
هذا واقعنا الذي نعيشه
هذا ما نعيشه
برسم المجتمع المدني اذا كان موجوداً
برسم الهيئات والمنظمات
برسم الانسانية لردع الممارسات الحيوانية (عذرا من الحيوانات).
برسم الله
برسم من اعاد انتاج نفس الفريق التخريبي باسم الدين وباسم الشعارات الفارغة .
اللعنة عليكم وعلى من يؤيدكم ويدعمكم ويمدحكم.
لبنان لم يعد صالحا للعيش جراء هؤلاء الحاكمين اللاعنين رب الشعب والبيئة والشجر والحجر .
ال عزة وكرامة ال ..
روحوا تضبضبوا ويلعن بي واخت وخال وعم ودين هلي بيربط الجحش وبيترككم فلتانين.

إقرأ أيضاً: الليطاني «مجرى الموت» (3): الحلول برسم الهدر لا طائل منها!

 

آخر تحديث: 10 يوليو، 2018 11:36 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>