أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 28 حزيران 2018

النهار

تسري شائعات عن تراجع أحد الاحزاب عن طعنه في مرسوم التجنيس الاخير ونيّة سحب الطلب.

تردّد ان نائبا بدأ يعد عريضة قانونية مطلبية كوسيلة ضغط رغم عدم موافقة حزب فاعل علنا على المسار الذي يسلكه.

اتهم نائب حالي ضابطا متقاعدا في القصر بأنه متعصب وجاهل وأنه يمارس ضغوطا على الجيش.

تبين ان طبيبا يطلب صورا شعاعية لمرضاه تكرارا، يملك مركزا للتصوير الشعاعي مع شركاء، وقد افتضح أمره لدى دائرة الصحة في البقاع.

************************

الجمهورية‎

أبدت أوساط قضائية إنزعاجها من التأخير والمماطلة في بعض الملفات بسبب إستمرار تعلّق آمال أصحابها على العفو العام.

لفتت أوساط سياسية إلى أن الهدنة الإعلامية التي أعلنها أحد الأحزاب هي من طرف واحد وهو غير معني سواء التزم الطرف الآخر أم لم يلتزم.

تبيّن أن الإجتماع الإستثنائي لأحد الأحزاب كان بهدف تكريم النواب الحزبيّين الذين لم يحالفهم الحظ في الإنتخابات.

************************

اللواء‎

تتباين المعلومات حول حقيقة موقف حزب بارز من “ثنائية القرار” داخل مؤسسة رسمية وسياسية متماهية!

عادت الحسابات السياسية تتحكم بترشيحات أكاديمية، لدرجة تكاد تعلن المجلس الجديد قبل تشكيل الحكومة؟

لا يُخفي زعيم سياسي، له كتلة وسطية نافذة ان العلاقة مع القصر انقطعت، والموقف كان لا بدَّ منه.

************************

المستقبل

يقال إن متابعين للملف الحكومي لا يستبعدون ظهور خروقات جدّية في المدى القريب تسهّل ولادة الحكومة العتيدة بخلاف الأجواء السائدة منذ بضعة أيام.

************************

البناء

لفت مصدر سياسي متابع إلى أنّ طرح تشكيلة حكومية من 24 وزيراً بدلاً من 30 لا يحلّ المشكلة الناتجة أساساً عن خلل في المقاربة وليس عن عدد الوزراء. فعدد نواب 8 آذار 45 نائباً مساو تماماً لعدد نواب “المستقبل” و”القوات” و”الاشتراكي”، وقد أعطى الرئيس المكلف الثلاثي المذكور 13 وزيراً في مسودّة الـ 30، فيما أعطى فريق 8 آذار 7 وزراء. وفي تشكيلة الـ 24 كما هي مطروحة تكون حصة الثلاثي 10 وزراء وحصة 8 آذار 6 وزراء…!؟

قالت مصادر فلسطينية إنها تبلغت بصورة شبه رسمية أنّ دولاً عربية أبلغت الإدارة الأميركية موافقتها على صفقة القرن لكنها طلبت من واشنطن بظلّ غياب شريك فلسطيني جاهز للمشاركة بالإعلان عن وضع التصوّرين الأميركي والعربي كإطار لمفاوضات فلسطينية إسرائيلية على أن يتعهّد الجانب العربي المشارك ببقاء الإعلان شكلياً ووضع الضغوط على المفاوض الفلسطيني لاعتماد العرض الأميركي الذي يقوم على تجاهل القدس واللاجئين كأساس للمفاوضات.

آخر تحديث: 28 يونيو، 2018 8:44 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>