تغريدة جنبلاط عكرت صفوَ العيد والعقدة الدرزية تؤجّل تشكيل الحكومة

لم تنتهِ عطلة عيد الفطر بسلام إذ خرقت الساحة المحلية سجالات حادة بين الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر مع وصف زعيم المختارة العهد بأنه فاشل وهو ما زعزع الوضع داخليا واوحى بان عملية التأليف قد تطول.

فيما كان الجميع ينتظر مضي عطلة الأعياد لعودة محركات المشاورات والإتصالات الحكومية من أجل توليد حكومي سريع إلا أن في الواقع تتوالى العقبات والعقد أمام الرئيس المكلف سعد الحريري إبتداءا من قضية مرسوم التجنيس  إلى أزمة وزارة الخارجية مع مفوضية اللاجئين إلى أزمة مرسوم القناصل وأخهيرا إلى الأزمة التي نشأت على خط بعبدا المختارة  مع تصويب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط مباشرة على العهد من باب الموقف من النازحين السوريين وبوصفه العهد بالفاشل ما فتح باب أخذ وردّ بين لبنان القوي والتقدمي الإشتراكي  وإشتعلت حرب التغريدات بين الجهتين تبادل فيها الطرفان نيراناً سياسية قاسية رفعت  سقفوف المواجهة والعلاقة المتوترة  بينهما، قبل ان تخففها الواساطات لكن من دون إخماد النيران بشكل كامل سيما أن عقدة التمثيل الدرزي في الحكومة العتيدة لا تزال قائمة وقد تعود تشعل المواجهة  بين الطرفين في أي لحظة.

إقرأ ايضًا: تغريدة جنبلاط تكشف المستور وسجال عنيف بين نواب التقدمي والتيار الحر

وأشارت “الجمهورية” أن تغريدة جنبلاط صباحية العيد عكّرت صفوة إجازة العيد وطرحت علامات إستفهام ‏على عملية تشكيل الحكومة  التي هي أصلا بحكم المجمدة.

وعلمت الصحيفة أن وساطات دخلت على خط المختارة بعبدا، كان عرابها رئيس مجلس ‏النواب نبيه بري الذي اجرى اتصالات في اتجاهات مختلفة سعياً لتهدئة الوضع، وكذلك تدخل الرئيس الحريري الموجود خارج البلد، عبر اتصالات بين الطرفين لا سيما مع رئيس الجمهورية العماد ميشال  حتى أن الوزير غطاس خوري لعب دور في هذا السياق.

وكذلك رأت أن الأوسط تتحدث عن أن هناك محاولات خارجية لإعاقة تشكيل الحكومة ، ونقلت الصحيفة عن مصادر ديبلوماسية غربية ” ‏انّ فرنسا فاتحَت السعودية بشأن تشكيل الحكومة  اللبنانية،  لكن لم يجرِ تبنّي وجهة نظر فرنسا المبنية على تَمنّ داخلي لبناني، وهو ما سوف يكون له تفسيراته داخليا سيما أن “التيار الوطني ” ربط موقف ‏جنبلاط وتصويبه على العهد ” بزيارة الاخير الى المملكة‎.‎

من جهة ثانية إعتبرت “النهار” النها أن الخلاف بين فريق “لبنان القوي” من جهة وفريق رئيس الوزراء إضافة إلى  مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان الذي قال في خطبة العيد: “لست أدري كيف تكون هناك إدارات سياسية متعددة في هذا البلد الصَّغير، كيف يقرر فرد أو طرف في مسألة خطيرة كهذه، كأنما ما عادت هناك حكومةٌ عندها سياسةٌ واحدة في الداخل وإزاء الخارج بل صارت لكل طائفة إدارتها السياسية، ولها دويلتها وجيشها وسياستها التي تستطيع فرضها على الآخرين ساعة تشاء..”

إذافة إلى الصيغة الحكومية وتقسيم الحصص لم تنضج بعد في ظل اتهام قريبين من “التيار الوطني الحر” رئيس الوزراء المكلف بالانحياز الى الاشتراكي و”القوات”. وقال مصدر وزاري لـ”النهار” إن التسوية الرئاسية بدأت تترنح وتبرز الحاجة الى تسوية جديدة على أبواب الحكومة الجديدة حتى لا يطول مشوار التأليف.

إلى ذلك نقلت “اللواء” عن  مصدر وزاري مطلع على عملية التأليف أن الرئيس الحريري سوف يستأنف اتصالاته بشكل قوي هذا الاسبوع بعد عودته إلى لبنان غداً الثلاثاء، لحل العقد امام التأليف بسبب  اللتمنيات والمطالب الحكومية القوى السياسية ، خصوصا بعدما أبلغ بملاحظات  ملاحظات الرئيس عون على الصيغة الاولية للحكومة .

إقرأ ايضًا: جريصاتي لجنبلاط: لماذا توريط المملكة بالإيحاء بأنك تنفذ أمر عمليات فاشل؟

وأشارت الصحيفة عن معلومات فيما يتعلق بحل أزمة الثنائي المسيحي  سيما ما يتعلق بتمثيل “القوات اللبنانية” في الحكومة العتيدة  بأربع وزارات، وحقيبة لتيار المردة وحقيبتين للارمن، وحصة رئيس الجمهورية و”التيار الوطني “. مع بقاء عقدة التمثيل الدرزي قائمة مع تصميم  الحزب التقدمي الاشتراكي على الحصة الدرزية كاملة المتمثلة بثلاثة حقائب دون تمثيل  الوزير طلال ارسلان فيها.
كما توقعت أن تطول فترة تشكيل الحكومة  إلى اكثر من 3 اسابيع، خاصة ان الرئيس نبيه بري سيسافر نهاية الاسبوع الحالي او الاسبوع بداية الاسبوع المقبل في اجازة، وهولم يتلقَ اي اتصال من الرئيس الحريري، باستثناء تهنئته بعيد الفطر.

آخر تحديث: 18 يونيو، 2018 12:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>