الأوروبيون يترقبون والحريري من موسكو واثق من قدرته على تشكيل الحكومة

خمول على خط التأليف وتحذير اوروبي من تأخير تشكيل الحكومة

توجهت الأنظار  أمس (الأربعاء) إلى لقاء الرئيس المكلّف سعد  الحريري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في روسيا  حيث حضر الحريري إفتتاح “المونديال” وقد حضَرت أزمات لبنان وتأليفُ الحكومة وأزمة اللاجئين في اللقاء، وتم تناول الملفات الاقليمية ذات الاهتمام المشترك.وهنّأ بوتين الحريري بإعادة تكليفِه تشكيلَ الحكومة، وقال: “أمامكم مهمّة تشكيل الحكومة الجديدة، علينا أن نستمرّ في نهج تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، خصوصاً أنّ هناك نقصاً في هذا المجال، وعلينا بذلُ الجهود لتعزيز التبادل. كذلك علينا تكثيفُ أعمال اللجنة الحكومية المشتركة، وفي إطار هذه اللجنة..”

إقرا ايضًا: مشاورات ومساومات حول توزيع الحقائب وولادة الحكومة في آخر حزيران

وبعد إنتهاء اللقاء صرح الحريري بانه “كان بحث مطول في ما يخص اللاجئين السوريين وعودتهم إلى سوريا، ومساعدة روسيا في هذا الشأن، ولا سيما في ما يتعلق بشرح القانون رقم 10، الذي تم تمديده لمدة سنة، لكن لا بد من توضيح أكبر له وحث النظام السوري على شرح هذا الموضوع بشكل أفضل، لكي لا يوحي بأن اللاجئين في لبنان لا يحق لهم العودة إلى سوريا. حقوق النازحين السوريين ببلدهم يجب أن تكون دائمة ويجب ألا ينتزع أحد هذه الحقوق منهم. وتحدثنا مطولا في هذا الشأن وفي شؤون المنطقة”.

وفيما يتعلّق بتشكيل الحكومة قال: “كنت أتمنى أن ننتهي قبل العيد،  لكن نحن اليوم في نهاية شهر رمضان المبارك وهناك فترةُ أعياد، وجميعنا يعلم أنّ لكلٍّ مِن الأفرقاء السياسيين طموحاً، ونحن نتحاور مع الجميع حتى نصل إلى نتيجة. أنا لستُ خائفاً من تأجيلٍ أو تأخيرٍ في تشكيل الحكومة، ولكن كان هناك شهرُ رمضان وكذلك طموحُ بعضِ الأفرقاء السياسيين بأن تكون لديهم حصص. علينا ألّا نفكّر بالحصص بل بالإنتاجية وما يمكننا أن نفعله”.

وكشف مصدر مطلع  لـ “اللواء” ان اللقاء الذي جمع بين الرئيسين بوتين والحريري استمر لمدة 15 دقيقة،  كان جيدا ووديا، وتم البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين، وان الكرملين مهتم بدور للشركات الروسية في إعادة تأهيل البنى التحتية في لبنان..”

وكان قد  أوضح المكتب الإعلامي للرئيس الحريري، ان اللقاء مع الرئيس الروسي في  الكرملين، دام لمدة ساعة كاملة، وجرى خلاله عرض لمجمل التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات بين البلدين، وانه حضر اللقاء عن الجانب الروسي وزير الخارجية سيرغي لافروف ومساعد الرئيس بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف ووزير التنمية الاقتصادية مكسيم أوريشكين، وعن الجانب اللبناني، مستشار الرئيس الحريري للشؤون الروسية جورج شعبان.
وفيما يتعلّق بموضوع تشكيل الحكومة رأت “الجمهورية” انه على الرغم من الأجواء الإيجابية التي يحاول بعض فريق طبّاخي التأليف إشاعتها، إلا أن أجواء  الفعلية للمطبخ الحكومي لا توحي بولادة حكومية قريبة، وهذا ما تؤكّده مصادر رسمية رفيعة المستوى للصحيفة إذ إنّ الخوف الكبير من الدخول في دوّامة لا مخرج منها.  وتابعت “علّقنا آمالاً على تكليف الرئيس الحريري الذي وَعد بحكومة سريعة، إلا أن المجريات وحركة الإتصالات، تشير إلى أن لا حكومة بعد العيد مباشرةً، ولا حتى خلال الشهر الجاري وقد تمتد هذه الحالة لأشهر.”

إقرأ ايضًا: عقدة الوزير المشترك بين مطلب «المستقبل» ورفض «الكتائب»

واللافت بحسب  ما أشارت “الشرق” ما نقل عن احد السياسيين في بيروت عن مرجع ديبلوماسي غربي ان الدول الاوروبية تحديداً نصحت لبنان بضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة. وشدد على أن “الدول الأوروبية  تترقب بحذر نتائج المشاورات والإتصالات لعملية التأليف”.

وتخوّف المرجع من أن لا يتم التوافق على تأليف الحكومة في وقت قريب على الرغم من اشاعة اجواء الايجابية بشكل دائم “. مشيرا إلى أن “الرسائل الاوروبية وصلت الى المسؤولين وهي تشدد على ضرورة  تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن وذلك  قبل فوات الاوان”.

آخر تحديث: 14 يونيو، 2018 11:59 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>