مصافحة تاريخية بين ترامب وكيم وتوقيع وثيقة مشتركة

إنتهت المباحثات التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة، وإلتقى الزعيمان بحضور المترجمين الفوريين فقط، بعدها انتقلا الى اجتماع ثان موسع في حضور مساعديهما.

وتصافح الزعيمان في مستهل القمة غير المسبوقة، التي شكلت تحولا كبيرا في العلاقات بين البلدين بعد الحرب الكلامية العام الفائت.

إقرأ ايضًا: كيم جونغ أون ينعت ترامب بالمختل عقليا ويتوعده: ستدفع الثمن غاليا!

وقد وقع ترامب وكيم وثيقة مشتركة في ختام القمة، تنص على “ضمانات أمنية” أميركية على أن تلتزم كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بالعمل على نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، كما تهدف الى اقامة علاقات جديدة بين البلدين.

إلى ذلك أعلن ترامب خلال القمة ان القمة كانت رائعة وحققت تقدما كبيرا وأن نزع السلاح النووي سيبدأ “سريعا جدا”، مشيرا إلى أنه بنى “علاقة خاصة جدا” مع كيم.

وأكد ترامب انه مستعد لدعوة كيم  للقيام باول زيارة الى البيت الابيض.

بدوره اعتبر كيم لقاء ترامب حدثا تاريخيا، قائلا إن العالم “سوف يشهد تغيرا كبيرا”.

 

آخر تحديث: 12 يونيو، 2018 1:18 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>