جعجع: لسنا نحن من نتلقى مئات الملايين من الدولارات سنويا، ونقاتل من أجلها في سوريا

في حديث له مع “وكالة الأنباء الألمانية” رفض رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، تصوير البعض لعلاقات الصداقة بين حزبه والسعودية بكونها المدخل الواسع للسياسات السعودية في الساحة اللبنانية، ومؤكداً على ضرورة عودة اللاجئين السوريين لبلادهم، كون لبنان لا يمكنه المضي في تحمل أعباء هذا اللجوء.

وعن التدخلات الخارجية قال جعجع: لسنا نحن من نتلقى مئات الملايين من الدولارات سنويا، ولسنا نحن من يرتبط بمحاور إقليمية معينة نقاتل من أجلها في سوريا وغير سوريا”. إنني “استغرب مثل هذا الحديث، فمن يكن بيته من الزجاج لا ينبغي أن يرشق الناس بالحجارة، واتهام السعودية بالتدخل كله مجرد اتهامات مرسلة دون أدلة”.

اقرأ أيضاً: زياد أسود: لسنا معنيين بما صدر عن سليماني

واعتبر أن “تشكيل الحكومة لم يتأخر”، موضحا ان “أسرع حكومة لبنانية تشكلت تم إعلانها بعد شهرين من بدء المشاورات حولها. ونحن لا نزال في الشهر الأول من تكليف رئيس الوزراء سعد الحريري، أي أننا بالمقاييس اللبنانية لم نتأخر”.

ولم ينكر جعجع “وجود درجة عالية من التوتر في علاقته بالقوى السياسية وفي مقدمتها “التيار الوطني الحر”، مرجحا إياها “لأجواء تشكيل الحكومة ورغبة البعض في تقليص ما حققه القوات من مكاسب في الانتخابات الأخيرة”.

وانتقد جعجع ما يردده الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله من انتقادات لدول الخليج بالتقاعس عن محاربة إسرائيل رغم انتهاكاتها للأراضي الفلسطينية ولبنان والتركيز في المقابل على إيران، وقال: “هذا الطرح ليس صحيحا، وإن كان نصرالله يرى دول الخليج متقاعسة فنحن نسأله أيضا عن تقاعس إيران التي يفوق تعداد سكانها عدد سكان كل دول الخليج مجتمعة وهي من تتفاخر بقوتها العسكرية الكبيرة الموجودة بسورية والعراق وغيرهما”.

وقال: “عودة اللاجئين السوريين ليست تطبيعا ولا اعترافا ببشار الاسد، بالعكس. ان أي تنسيق مع النظام سيعيق عودة هؤلاء اللاجئين الذين هربوا من جحيم نظامه بالدرجة الأولى. عودتهم ليست بحاجة لتنسيق ولا تطبيع مع أحد، إنما هي بحاجة لقرار سيادي لبناني والتنسيق مع اللاجئين أنفسهم والمرجعيات الدولية المعنية بعودتهم”.

آخر تحديث: 12 يونيو، 2018 1:55 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>