النيابة العامة في بيروت تطلب رفع الحصانة عن المحامي رامي عليق لملاحقته

ادعى الأستاذ أحمد حيدر عليق أمام النيابة العامة الاستئنافية في بيروت على المحامي رامي عليق بجرم التهديد والإكراه المعنوي والابتزاز باستخدام النفوذ.

وجاء في نص الادعاء الذي تقدم به عليق في تاريخ 17 ايار 2018، “لما كنت أحد العاملين في ماكينة لائحة شبعنا حكي في دائرة الجنوب الثالثة بتكليف من المدعى عليه رامي عليق المرشح عن المقعد الشيعي في النبطية. وبعد محاولته ابتزاز مفوض اللائحة بمبالغ مالية عبر أساليب مختلفة، وبما إني أملك بعض معطياتها وحقائقها ليس في صالحه، بدأ يحاول منذ ٣ أيار ٢٠١٨ الضغط علي لاستمالتي إلى جانبه وعدم البوح بما أملكه من معطيات بأساليب مختلفة من الترهيب والترغيب”.

وأضاف: “في آخر لقاء جمعني به مساء 16 أيار 2018 أقدم على تهديدي بأنّه في حال لم أقف جانباً سيركب ضدي قضية جزائية بجرم اختلاس”.

ولفتت الجهة المدعية في نص الإدعاء إلى أنّ المدعى عليه قد ختم تهديده بعبارة “أول راس بدو يتدحرج هو راسك يا أحمد عليق”.

وتجدر الإشارة إلى أن النيابة العامة الاستئنافية في بيروت طلبت من نقابة المحامين رفع الحصانة عن المحامي رامي عليق بموجب كتاب خطي للموافقة على ملاحقته بالجرم المذكور.

 

إقرأ أيضاً: مسؤول حملة رامي عليق الانتخابية يرد على بيان انسحابه

آخر تحديث: 23 مايو، 2018 11:48 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>