مجزرة نقل السفارة الأميركية إلى القدس لم تحرك الضمير العالمي

ارتكبت القوات الاسرائيلية مجزرة رهيبة بحق الفلسطينيين امس، ذهب ضحيتها 59 شهيدا كانوا يتظاهرون عند ‏حدود قطاع غزة مع اسرائيل احتجاجا على نقل السفارة الاميركية الى القدس‎.‎

ترسّخ مناخ من التوتر والحذر الشديدين نتيجة تردّدات مشهدية الاحتفال الاميركي ـ الاسرائيلي بتدشين مقر ‏السفارة الاميركية في القدس أمس، بعد نقلها من تل أبيب، وتأكيد الرئيس دونالد ترامب أنّ القدس “عاصمة حقيقية ‏لإسرائيل”. وارتفع بحسب “الجمهورية” منسوب القلق من تداعيات هذه الخطوة التي تَلت انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي ‏الايراني، والخوف من تأجيج النزاعات في المنطقة، كون افتتاح السفارة تزامَن مع ذكرى النكبة التي فجّرت غضباً ‏فلسطينياً عارماً ومواجهات مع القوات الاسرائيلية سقط فيها ما يربو على 59 شهيدا و2771 جريح برصاص ‏إسرائيلي من جهة. وكذلك تزامن مع إعلان الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله “مرحلة جديدة في ‏سوريا بعدما كُسرت الهيبة الإسرائيلية”، مؤكداً أنه “لا يمكن لإسرائيل الاعتداء على سوريا من دون مواجهة رد ‏أو عقاب”، وكشفه انه تمّ إبلاغها “أنّ تجاوز الخطوط الحمر سيؤدي إلى الرد بقصف ثانٍ في قلب فلسطين ‏المحتلة”.

إقرأ ايضًا: سفارة أميركا أصبحت في القدس: معسكر السلام يتبدّد وينهار

وفيما سارع العالم الى إطلاق دعوات لممارسة اقصى درجات ضبط النفس وتقرّرت جلسة طارئة ‏لمجلس الأمن الدولي حول غزة اليوم، جدّد لبنان رفضه إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ورأى رئيس الحكومة ‏سعد الحريري في نقل السفارة الاميركية الى القدس “خطوة تضع كل المسارات السلمية في المنطقة أمام جدار ‏مسدود”، واعتبر وزير الخارجية جبران باسيل انّ ما جرى “سيقوّض عملية السلام في الشرق الأوسط”، فيما ‏دعا النائب وليد جنبلاط الى فتح “كل الحدود للسلاح، وستعود فلسطين‎”.

وأوردت “الأنوار” عن مصادر طبية فلسطينية قد أعلنت سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى برصاص الاحتلال على الحدود ‏شرق قطاع غزة، وذلك ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت في 30 آذار الماضي، وفق وكالة الأنباء ‏الفلسطينية وفا. إن أعمار الشهداء الفلسطينيين تتراوح بين 14 و30 عاما‎.‎

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن منظمة التحرير الفلسطينية إلى إضراب عام في الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم ‏الثلاثاء ردا على المجزرة الاسرائيلية‎.‎
ونقلت الوكالة عن واصل أبو يوسف منسق القوى الوطنية والإسلامية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ‏الفلسطينية قوله إن المنظمة أعلنت عن إضراب شامل سيشمل كافة الأراضي الفلسطينية حدادا على أرواح الشهداء ‏الذين سقطوا امس‎.‎
وكان آلاف الفلسطينيين احتشدوا قرب حدود القطاع مع إسرائيل في وقت سابق امس، في اليوم قبل الأخير من ‏الاحتجاجات المستمرة منذ 6 أسابيع، وسارع الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع على المعتصمين ‏داخل الخيام، التي نصبت على طول الحدود‎.‎

وذكر شهود فلسطينيون أن طائرات إسرائيلية ألقت أيضاً مواد قابلة للاشتعال لحرق الإطارات، التي يكدسها ‏المحتجون استعداداً لإشعال النار فيها ودفعها نحو الحدود في وقت لاحق‎.‎

وقد ناشدت وزارة الصحة في قطاع غزة، امس الإثنين، مصر بإمداد مستشفيات القطاع بالأدوية والمستهلكات ‏الطبية للطوارئ، لإنقاذ الجرحى جراء النقص الكبير الذي تعاني منه المستشفيات، مما يعيق معالجة آلاف ‏المصابين، الذين سقطوا خلال المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح امس‎.‎ وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان مستشفيات غزة على حافة الانهيار‎.‎

إقرأ ايضًا: ما هي التبعات المحتملة لإعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل؟

وأعلنت الحكومة الفلسطينية ان إسرائيل ارتكبت مذبحة رهيبة في قطاع غزة. وطالب المتحدث باسم الحكومة ‏يوسف المحمود في بيان نشرته وكالة وفا الرسمية للأنباء، بتدخل دولي فوري وعاجل، لوقف المذبحة الرهيبة ‏التي تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا البطل في قطاع غزة‎.‎
ومن المقرر أن تصل الاحتجاجات، التي تحمل اسم مسيرة العودة الكبرى إلى ذروتها، اليوم الثلاثاء، في يوم ‏النكبة، عندما طُرد مئات الآلاف من منازلهم في عام 1948‏‎.‎
وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم للصحفيين إن “الشعب الفلسطيني لن يرضى في أي حال من الأحوال أن يعيش تحت وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة، وشعبنا قرر كسر الحصار مرة واحدة وإلى الأبد”.

وقال قاسم: “نضال شعبنا وكفاحه على الأرض هو من سيحدد مستقبل القدس.. وشعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره”، مضيفا أن “مدينة القدس المقدسة هي جوهر تاج فلسطين وحريتها وهي هدف نضال شعبنا الذي سيتواصل حتى تحقيق هذا الهدف”.

آخر تحديث: 15 مايو، 2018 11:14 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>