هل سنذوق حلاوة الدولة العادلة؟

عندي يقين كامل واطمئنان تام بأن بلدان المسلمين كافة ودولهم رغم عنهم سيسيرون بنهاية المخاض على طريق الديمقراطية طريق الخلاص من عذابات الإستبداد الديني وغير الديني.
لكن قلقي بأن تطول مدة المرحلة الإنتقالية  نحو الديمقراطية لكنني مؤمن إيمانا راسخا بأن بلدان المسلمين كافة وجميعا تسير رغم أنفها باتجاه طريق الديمقراطية لأنه لا حياة، ولا دين، ولا قيم، ولا عدالة، ولا مبادئ لأي شعب في الأرض لا يختار طريق الديمقراطية؛ ومبادئ طريق الديمقراطية واضحة وضوح الشمس لا يُنكرها إلا الدينيون والعلمانيون المستبدون عُميان البصائر عُشاق الإستبداد باسم الدين أو باسم فلسطين أو باسم الطبقة العاملة (البروليتاريا).
ملعون كل حاكم لا يؤمن بمبدأ التداول السلمي في السلطة.
ملعون كل حاكم لا يؤمن بوجوب وجود معارضة سياسية في وجهه ولو كان أقدس البشر ولو طافت شوارع دولته من غزارة دموع عينيه من شدة بكائه في الدعاء من خشية الله وفي مجالس عزاء سيد الشهداء.

آخر تحديث: 14 مايو، 2018 1:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>