إيران وتجرع السُم الكوري

في خضم المواجهة الإيرانية – الأميركية حول مستقبل الاتفاق النووي الإيراني، يُلوح الزعيم الكوري الشمالي بورقة التخلي عن برنامج بلاده النووي مقابل ضمانة أمنية واقتصادية تحافظ على نظامه وتساعده على تجاوز محنته الاقتصادية، وقد أبدى كيم جونغ أون استعداده للتصالح مع جارته الجنوبية، وإنهاء الصراع تدريجياً مع سيول في مبادرة من أجل تعزيز ثقة المجتمع الدولي بخطواته التصالحية. فخطوات كيم الإيجابية تجاه الغرب من شأنها أن تربك تقديرات القيادة الإيرانية التي كانت تتلطى بالموقف الكوري الشمالي لسنوات، وتراهن دائماً على قدرة بيونغ يانغ في الالتفاف على العقوبات، وعدّت طهران أن كوريا الشمالية استطاعت نتيجة لترهيب جيرانها والعالم بترسانتها النووية وصواريخها الباليستية جر أطراف إقليمية إلى استرضائها؛ حيث استفادت طهران من تحدي بيونغ يانغ المستمر لواشنطن الذي خفف من حدة الضغط عليها وأتاح مزيداً من الوقت أمامها لكي تتمكن من إنجاز مشروعها النووي، الذي سيؤمن لها مستقبلاً موقعاً قوياً على طاولة مفاوضات الحل النهائي.
فبعد أقل من 48 ساعة على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن لقائه القريب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، نشر ترمب تغريدة له في حسابه على موقع «تويتر» أكد فيها أن موعد إعلان موقف إدارته من مستقبل الاتفاق النووي مع طهران قد حان، ولعل اختيار ترمب هذا التزامن في التوقيت محاولة أميركية للاستفادة من المناخات الدولية الإيجابية نتيجة تقدم المفاوضات مع بيونغ يانغ، التي قد تثمر تراجعاً كورياً عن المشروع النووي، مما قد ينعكس سلباً على طهران ويفسح المجال أمام واشنطن في توسيع مساحات الضغط عليها والاستفراد بها بعد أن تكون بيونغ يانغ قد سلمت مفاتيح منشآتها النووية لواشنطن بحضور بكين وموسكو… حيث باتت الأخيرة أكثر ارتباكاً من الصين في تعاملها مع ملف طهران، وهي أمام خيارين لا ثالث لهما؛ إما القبول بتخلي إيران عن برنامجها النووي، وهو خسارة اقتصادية لها، وإما الدفاع عنها في أزمتها مع واشنطن، فتصبح موسكو بعد سنوات العاصمة الأوروبية الوحيدة في مرمى صواريخ إيران التقليدية التي قد تحمّل برؤوس نووية.

إقرأ أيضاً: إيران خائفة.. أم تتحيّن فرصة الردّ على الغارات الاسرائيلية؟

خطوة الزعيم الكوري الشمالي تجاه واشنطن رسالة صريحة لأصدقائه في طهران بأن اللعب بالزر النووي لم يعد يوفر الحماية لنظامه، بعد أن لمس الرفيق كيم جدية التهديدات الأميركية بمعاقبته، خصوصاً أن إدارة البيت الأبيض الحالية لن تتحمل أي خطأ في حسابات بيونغ يانغ، بعدما لوّحت أكثر من مرة بأن الثمن سيكون باهظاً. ووفقاً لخبراء في مجال السلاح النووي والصواريخ المضادة للصواريخ، فإن واشنطن تحتاج إلى عشرات الثواني لضرب أي صاروخ كوري شمالي يحمل رؤوساً نووية أو تقليدية تطلقه بيونغ يانغ ضد أهداف تابعة للولايات المتحدة أو لحلفائها، مما سيؤدي إلى تفجيره مباشرة فوق أراضيها وسيتسبب في كارثة بشرية وإبادة جماعية، الأمر الذي لن تسمح به بكين ولا سيول المعنيّتان مباشرة بالأزمة الكورية الشمالية، فبكين بصفتها الراعي الرسمي لنظام بيونغ يانغ منذ عقود، دفعها صراعها الاقتصادي مع واشنطن إلى شبه قناعة بأن المناورة بعضلات بيونغ يانغ النووية باتت محدودة الفوائد، وأن قبولها تطبيق العقوبات عليها جعلها أقل تأثيراًَ على قرارات كيم جونغ أون الذي على ما يبدو قرر قلب الطاولة على الجميع.
وبهذا الصدد يقول رئيس «برنامج روسيا وآسيا والمحيط الهادي» في «مركز كارنيغي» بموسكو ألكسندر غابوييف إن كيم جونغ أون لم يبدِ التزاماً واضحاً بنزع أسلحته النووية، ولكنه في الوقت نفسه أعطى إشارة إلى استعداده لمناقشة هذا الموضوع. وتشير المعلومات إلى أن خطوات كيم التصالحية مع سيول وواشنطن جاءت بعدما تعرضت منشأتان نوويتان إحداهما على الحدود مع الصين، لخلل تقني كبير أدى إلى زيادة التهديد بحصول تسرّب إشعاعي يتسبب في كارثة بشرية وبيئية، الأمر الذي دفع بيونغ يانغ إلى الإسراع في مفاوضاتها مع واشنطن بعلم وقبول من بكين، تجنباً لكارثة نووية على حدودها، يرجح بعض الخبراء أنها حدثت نتيجة لهجوم إلكتروني أميركي على منشآت كوريا الشمالية.

إقرأ أيضاً: إيران التي لا تعرف المغرب

تستعد طهران لمواجهة خيارات ما بعد قرار الرئيس ترمب، وتعلم أنها غير قادرة على تطبيق النموذج الكوري الشمالي لا في المواجهة ولا في المصالحة، ولكنها تتجنب مجدداً تجرع كأس السمّ نفسه الذي وضعه لها الزعيم الكوري الشمالي على الطاولة بوصفه مخرجاً وحيداً لتجنب مواجهة غير متكافئة عسكرياً واقتصادياً مع واشنطن وحلفائها.
في الوقت الذي تستعد فيه بيونغ يانع للتخلص من أعبائها النووية، تتهيأ طهران لمواجهة أعباء إضافية ولسان حالها: الرفيق كيم؛ لماذا تركت المرشد وحيداً؟
آخر تحديث: 9 مايو، 2018 11:58 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>