محمود عباس رئيسا لـ«منظمة التحرير الفلسطينية»

تم إعادة انتخاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في المجلس الوطني الفلسطيني.

اكد المجلس الوطني الفلسطيني في ختام دورة انعقاده الاعتيادية “دورة القدس وحماية الشرعية الفلسطينية”، إدانته ورفضه لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب غير القانوني، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، والعمل على إسقاط هذا القرار.

إقرأ ايضا:مسيرات وإضاءة شموع في مخيمات بيروت

وأكد المجلس في بيان صدر عقب اختتام دورة اعماله، أن علاقة شعبنا ودولته مع إسرائيل، هي علاقة تقوم على الصراع بين شعبنا ودولته الواقعة تحت الاحتلال، وبين قوة الاحتلال، ويدعو إلى إعادة النظر في كافة الالتزامات المتعارضة مع ذلك.

واعلن المجلس رفض الحلول المرحلية والدولة ذات الحدود المؤقتة، ودولة غزة ورفض إسقاط ملف القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود.

وكلف اللجنة التنفيذية بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 67 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.

وأكد المجلس على وجوب تنفيذ قرار المجلس المركزي في دورتيه الأخيرتين بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله والتحرر من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها بروتوكول باريس.

وتوقف المجلس الوطني مطولا أمام الوضع في قطاع غزة وخاصة ما يعانيه أبناء شعبنا. واجمع أعضاء المجلس الوطني على إدانة الحملة الإعلامية والسياسية الاستفزازية التي يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ما جاء في خطاب الرئيس محمود عباس، أمام المجلس الوطني واتهامه الباطل باللاسامية وبنكران المحرقة النازية.

آخر تحديث: 4 مايو، 2018 10:51 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>