«الجديد» تستبدل حق الرد بتهديد «جنوبية»

لماذا لم تدحض الجديد ما قلناه بدل التهويل؟

طالعنا المحامي وهيب ططر بوكالته عن نائب رئيس مجلس إدارة قناة الجديد كرمى خياط، بكتاب طالبنا فيه بحذف المقال الذي حمل عنوان “هكذا فبركت قطر ملفات الإمارات ليكس ….والهدف:ضرب العلاقات اللبنانية الخليجية”.

وفيما توعد المحامي بتغريم “موقع جنوبية” مبلغ 1000$ يومياً حتى تاريخ الحذف الفعلي، ألزمنا بنشر رد نبرئ فيه القناة مما نسبه إليها كتاب المقال “معتز الرشيد”، بل وجاء في الكتاب تأنيب واضح لكاتب المقال وللموقع على خلفية نشره، ليرتبط هذا الاعتراض مع تذكيرنا بأنّ “الجديد” كانت من بين الذين وقفوا إلى جانب رئيس تحرير موقع “جنوبية” الصحافي علي الأمين إثر تعرضه لإيذاء جسدي على خلفيات انتخابية.

ولنبدأ من النقطة الأخيرة التي ذكرتها قناة “الجديد” ألا وهي التضامن، فموقع “جنوبية” طالما تضامن مع الجديد في أزماتها، وآخرها يوم تمّ تطويق مبنى القناة من شباب حركة أمل، ويوم قطع بثّها عن مناطق الضاحية الجنوبية، في حينها كان للموقع موقفاً واضحاً رفض من خلاله الاعتداء على أيّ وسيلة إعلامية أو محاولة “كمّ” الأفواه.

أما وإن انتقلنا إلى الاعتراض، وأنّ السيدة كرمى خياط قد استنكرت ورود اسمها مع أنّها نائب رئيس مجلس إدارة القناة، مطالبة الموقع بحذف المادة تحت طائلة التغريم!
هنا نسأل القناة ومجلس إدارتها، كم من مرة تمّ بناء معطيات على وثائق وشهادات مفبركة، ليتم من خلالها النيل من الكرامات أو رمي الاتهامات!
زياد عيتاني ليس بعيداً، وقد كانت قناة “الجديد” أول من شهّر فيه في برنامج النشر فاتحة الهواء للمحامي جوزيف أبو فاضل الذي اتهمه بالعمالة.
كذلك خصصت الجديد حلقة كاملة للصحافي في جريدة “الأخبار” رضوان مرتضى، زجّ فيها بأسماء العديد من الصحافيين والإعلاميين في قضية زياد عيتاني مما اعتبر محاولة للترهيب المعنوي، وكان من أشدّ المعترضين حينها الإعلامية بولا يعقوبيان.
إلا أنّ الجديد تابعت، لم تتراجع، لم تعتذر، لم تحذف!

إقرأ أيضاً: ابراهيم الأمين يعتذر ويتراجع: ما نشرناه عن المعارضين الشيعة اختلقه مخبر وهو غير حقيقي

أما وبالعودة إلى البحصة ليكس، وهي بحصة تمّ اصطيادها من حفرة خاوية، لكونها ليست إلاّ وثائق من مخيلة كاتبها، واتهامات هدفت لشيطنة صف معين ومحور معين!
تقول الجديد في ردها لموقعنا، أنّ البحصة لا تتطابق والإمارات ليكس كلياً، ونحن نوافقها، فالبحصة هي عبارة عن سلسلة تقارير أعادت صياغتها الأخبار ببعض مقالاتها “الإمارات – ليكس”.
أما فيما يتعلق بالشيعة وما ورد حولهم، فإنّ نشره يعد من اختصاص “الأخبار”، ولذا تمّ تهميش هذا الجزء من القناة لاسيما وأنّ معركتها ليست مع الشيعة المعارضين بقدر ما هي مع رموز مع 14 آذار، لتقوم صحيفة “الأخبار” لاحقاً بتأدية الواجب والشيطنة ومحاولة هدر الدماء!

إقرأ أيضاً: الطراس يتهم «الجديد» بالإبداع في التلفيق

أخيراً، كاتب المقال قدّم معلومات، كان الأجدر بالقناة ونائب رئيس مجلس إدارتها أن تنفيها بالوثائق بدلاً من الكتاب المطول!

موقع “جنوبية”، نشر المقال باسم كاتبه، الذي من جهته يؤكد مسؤوليته عن كل حرف ورد فيه.

 

الكتاب الذي وصل موقع جنوبية من محامي كرمى خياط

الكتاب الذي وصل موقع جنوبية من محامي كرمى خياط

الكتاب الذي وصل موقع جنوبية من محامي كرمى خياط

آخر تحديث: 2 مايو، 2018 9:27 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>