مكافأة حزب الله للحزب الشيوعي: 10 آلاف صوت!

حصل موقع جنوبية على معلومات مفادها ان حزب الله وعد الحزب الشيوعي بدعمه بـ10 آلاف صوت للائحته "صوت واحد للتغيير" في دائرة الجنوب الثالثة.

بعد ان استنزف الحزب الشيوعي نفسه لشهور بسلسلة من اللقاءات التي طالت كل القوى في جنوب لبنان وفي دائرة “الجنوب الثالثة” تحديدا، انجلت الغبرة عن “لا تحالف” وتشكيل لائحته بشكل منفرد اثار استغراب مناصريه قبل الخصوم، ما أفسح مجالا للرأي العام الجنوبي للاقتناع ان الحزب الشيوعي انصاع لرغبة الثنائي الشيعي “حزب الله وحركة أمل”، اللذين نجحا بتشتيت مرشحي المعارضة وتفريقهم في خمسة لوائح مقابلة للائحتهما “الامل والوفاء”.

اليوم تتحدث معلومات خاصة لموقع “جنوبية” ان حزب الله بصدد مكافأة الحزب الشيوعي على تضحيته بتحالفاته، وانه سوف يقدم له عشرة آلاف صوت عشية الانتخابات بعد خمسة أيام، وذلك لحفظ ماء وجهه فلا تهبط ارقامه بما يزهد به جمهوره.

إقرأ أيضاً: المرشح نديم عسيران لـ«جنوبية»: إمّا التوافق بين «الشيوعي» و«العونيين» أو الانسحاب

الاستاذ طارق ضاهر ابن بلدة القليعة وأحد الوجوه الجنوبية البارزه في الحزب الشيوعي، لم يستبعد فكرة وجود ضغوطات اسفرت عن رفض الحزب الشيوعي للتحالف مع قوى وازنة، ولكنه استبعد بالمقابل ان يعمد حزب الله الى تقديم آلاف الاصوات للحزب الشيوعي، ويقول “انا لا اعتقد ان حزب الله حريص على سمعة الحزب الشيوعي، خصوصا ان الشيوعي برأيه يستطيع بسهولة تحصيل هذا الرقم (10.000) صوت، فنحن نتحدث عن دائرة حدودها من النبطية الى بنت جبيل مرورا بحاصبيا ومرجعيون”.

مصدر مستقل ومطّلع في مدينة النبطية قال ان “حزب الله وحركة امل لن يستطيعا تقديم اصوات للشيوعي حتى لو رغبا بذلك، لأن لائحتهما (الوفاء والأمل) ليست بخير في ظل تهديد اللوائح المستقلة الاخرى بخرقها، سيما لائحة “الجنوب يستحق” التي يحشد فيها تيار المستقبل والتيار الوطني الحر انصارهما ويترأسها الدكتور مصطفى بدر الدين ابن بلدة النبطية”.

إقرأ أيضاً: بعد تشتت المعارضة الجنوبية.. هل يفعلها الحزب الشيوعي وينسحب من الانتخابات؟

واضاف المصدر المستقل “ان نواب حزب الله وحركة أمل يحرضون الناس ويقومون بزيارة جميع المنازل في مدينة النبطية ويحثوهم على الانتخاب للائحتهما التي تمثّل السلطة، ولأن مناصري حركة أمل سيعطون الصوت التفضيلي للنائب هاني قبيسي، فان النائب ياسين جابر المدعوم من حركة أمل ينقصه اصوات، لذلك سوف يعمد حزب الله وحركة امل الى اعطائه اصوات تفضيلية تنقصه كي لا يتفوق عليه الدكتور مصطفى بدر الدين رئيس لائحة “الجنوب يستحق”، وبالتالي حسب رأي المصدر  “فان لا اصوات تفضيلية متبقية يمكن ان يعطيها الثنائي الشيعي للحزب الشيوعي اللبناني”.

ويختم المصدر المستقل في النبطية بجملة معبرة عن حال المرشحين الذين باغتهم القانون النسبي بقوله ” انهم يطعنون بعضهم بالخناجر ويأكلون لحم بعضهم البعض !”.

آخر تحديث: 1 مايو، 2018 9:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>