المرشح جهاد مطر لـ «جنوبية»: الاستحقاق الانتخابي حولته الطبقة الحاكمة الى تشبيح وبلطجة…

أسبوع واحد يفصلنا عن الانتخابات النيابية في لبنان، هو الأسبوع الأخير لتقدم اللوائح المتنافسة كل ما لديها من برامج وطروحات بغية إقناع الناخب بالاقتراع لها.

في دائرة بيروت الثانية تخوض 9 لوائح المعركة الانتخابية، من بينها لائحة “كرامة بيروت”، التي يرأسها القاضي خالد حمود وتضم: الدكتور محمد خير القاضي، الدكتورة خلود موفق الوتار، محمد نبيل شاتيلا، المحامي جهاد مطر، الدكتورة حنان الشعار، علي سبيتي، الدكتور مايكل مخايل، رفيق رجا الزهيري .

وكانت لائحة “كرامة بيروت”، قد أحدثت جدلاً في الآونة الأخيرة، نظراً للإشكال الذي حدث بين المرشح عن المقعد الدرزي رجا الزهيري وشباب طريق الجديدة، إضافة لما يؤكد أعضاؤها من تعرضهم لتمزيق صورهم واستبدالها بصور لمرشحي السلطة.

في هذا السياق كان لموقع “جنوبية”، حواراً، مع المحامي جهاد مطر الذي أكّد لموقعنا، أنّ استهدافهم يعود لعدة أسباب منها أنّهم اللائحة الأكثر استقلالية بين كل اللوائح، لافتاً إلى أنّ عدداً كبيراً من اللوائح في
دائرة بيروت الثانية هي أو من قوى 8 آذار أو من قوى 14 آذار أو مرتبطة بدول ومصالح خارجية.

يضيف مطر “نحن اللائحة الوحيدة النابعة من إرادة الناس ومن الطبيعي أن نتعرض لحملات، لأنه من غير المطلوب أن يكون في لبنان مجموعة مستقلة تعبر عن إرادة الناس وتطلعاتها، وتحمل الامها وأمالها في ذات الوقت”.

إقرأ أيضاً: الانتخابات النيابية في «الجنوب الثالثة» ترعاها «الزبائنية»!

وتابع المرشح عن المقعد السني في دائرة بيروت الثانية موضحاً أنّ “الطبقة الحاكمة تحتكر وسائل الإعلام والقوى الأمنية والعسكرية، إضافة لكونها تحاول احتكار الشارع، لذلك حوّلت الموضوع من تنافس انتخابي إلى تشبيح وبلطجة انتخابية”.
متأسفاً أن يعوّم هذا المشهد في بيروت، وهي التي لم تكن يوماً مكاناً للزعران وللشبيحة حتى في الحرب، ومؤكداً أنّ هذا المشهد لا يشبه بيروت الدور والرسالة، بيروت المدينة المنفتحة القائمة على التنوع وقبول الاخر.

ولفت مطر إلى أنّ الماكينة الانتخابية للائحة “كرامة بيروت”، تحصي حاصلين انتخابيين، مضيفاً “نحن نراهن على وعي الشعب، ونطرح البديل، فإن كان المواطن يريد التغيير فالبديل موجود وحاضر ويمتلك الجرأة والكفاءة”.

مشيراً فيما يتعلق بالبرنامج الانتخابي للائحتهم فهو يقوم على أربعة عناوين وهي:
“1- كوتا بيروتية في التوظيف في الدولة
2- استغلال العقارات الواقعة تحت مسؤولية بلدية بيروت وإقامة منشآت سكنية وبيعها للمواطن بالتقسيط (100$ شهرياً).
3- اعطاء الجنسية لأبناء المرأة اللبنانية المزوجة من أجنبي.
4- العمل على إعادة أحياء الطبقة الوسطى”.

إقرأ أيضاً: كيف يتم احتساب الأصوات في انتخابات لبنان 2018

هذا وأوضح مطر أنّ العنوان الأساسي لمعركته هو أخلاقي وليس سياسي، معتبراً أنّ أزمتنا مع السلطة هي أزمة أخلاقية، محورها الفساد والكذب والرشاوى والاستزلام.

هذا وختم المرشح على لائحة “كرامة بيروت” المحامي جهاد مطر كلامه بالقول “”تمثيل بيروت يبدأ من الحملة الانتخابية، بإمكاننا مراقبة الشعارات لمعرفة أيّ منها يشبه بيروت الحضارة والرسالة، لذا أنا أطلب من الناخب أن يحكم ضميره وأن يقوم بثورة الربيع في هذه الانتخابات”.

آخر تحديث: 29 أبريل، 2018 1:26 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>