بلدية برج رحال متهمّة بتوظيف «ثان» لعمّال موظفين!

هل يغطي التأييد السياسي لجهة حزبية الفساد الاداري في البلديات؟ هذا ما يضيء عليه التحقيق حول "الازدواج الوظيفي" في برج رحال.

ثمة معلومات كثيرة وردت الى “جنوبية” تتحدث عن الازدواج الوظيفي في بلدية برج رحال اذ ان بعض موظفيها يمارس عملين في وقت واحد، الاول في دائرة رسمية، والثاني في الأعمال الحرة دون ان يداوم في مركز عمله الرئيس في وظيفته الرسمية. وبحسب معلومات خاصة، وردت الى “جنوبية” من مصدر في البلدة، “من بين هؤلاء عدد من الموظفين في مياه صور، ويعملون ضمن اطار بلدية برج رحال ويتقاضون رواتبهم دون دوام، ويتابعون أعمالهم الخاصة، وهم: عباس أحمد غزال، وفؤاد داوود عطالله، ورامي حسن غدار (سائق رئيس البلدية)، اضافة الى حسين قاسم عطوي الشرطي البلدي الذي لا يمارس عمله، وهو يملك “ميني ماركت. وعباس علي نصرالله، صهر النائب علي خريس، وهو موظف في شركة كهرباء لبنان كما تم تعيينه مؤخرا أمين صندوق لبلدية برج رحال براتب شهري يبلغ مليون ومتئي ألف ليرة بعد ان إختلس الأمين السابق 35 مليون ليرة، وهو كان من مرافقي النائب خريس”.

إقرأ ايضا: مشاعات برج رحّال طارت…برعاية النائب والمقاول ورئيس البلدية!

هذه المعلومات، كانت انطلاقة لمجموعة اتصالات وتحقيقات مع عدد من الفعاليات في البلدة للتأكد من صحتها، فكان ان اتصلنا برئيس البلدية حسن حمود، الذي قال لـ”جنوبية”: “لا يوجد موظفون في البلدية يعملون ايضا في مصلحة مياه صور، لكن عمال مياه صور يحضرون كل فترة الى البلدة لادارة المياه بتكليف من المصلحة ولاصلاح الخطوط والاعطال، علما ان البلدية تدفع كافة تكاليف التصليحات”.

“اما بخصوص حسين قاسم عطوي، فهو يعمل ليلا وبحسب القانون الذي لا يمنع من ان يمارس عملا اضافيا في النهار، ونحن ليس لدينا سوى شرطي بلدي واحد يعمل لمدة 8 ساعات، تبعا للمشاكل في البلدة”. ويضيف حمود “في البلدة يوجد 5 آلاف نسمة، والى جوارنا هناك مخيم فلسطيني كبير، لكن لا امكانية مادية للبلدية لتعيين شرطي ثاني، انا بخصوص نصرالله فهو أمين صندوق وليس مرافقا للحاج علي خريس، وهو دركي، اما اخوه عباس فهو صهر الحاج علي خريس، ولا يعمل في البلدية”. ويختم حمود “هذه هي الحقيقة”.

من جهة ثانية، يقول أحد فعاليات البلدة، عصام فاخوري، ردا على سؤال “انا اعلنت ترشحي الى المجلس البلدي، لكني وضعته في تصرّف الثنائية في البلدة، وليس بسبب الفساد. وهؤلاء الموظفين في البلدية يتقاضون رواتبهم من صندوق البلدية، ولكن لا معلومات لديّ اكيدة عما يقوله مصدركم حول ازدواجية الوظيفة، لذا لا يمكنني تأكيد او نفي ما يُقال قبل التأكد”.

وبحسب مصدر مطلّع في برج رحال، قال لـ”جنوبية”: “تتردد معلومات في البلدة ان 500 موظف في البلدة يمارسون وظيفتين، ولكن لا يمكن لأحد أن يعطي اسماء، ومعظمهم من مناصري حركة أمل، حيث يعملون في وظيفة رسمية دون دوام يومي، وفي وظيفة خاصة أخرى. لان كل موظف يمثّل عائلة في البلدة. وكمياومين وموظفين مثلا قد نجد أحد ما يعمل في “اأوجيرو” وفي مكان خاص، او في مصلحة مياه وادي جيلو وفي عمله الخاص ايضا”.

ويضيف المصدر المطلّع، من داخل برج رحال، انه “يبلغ عدد اهالي البلدة عشرة آلاف نسمة، اما عدد الناخبين فثلاثة آلاف ناخب تقريبا، 90% منهم ينتخبون حركة أمل، وعدد كبير منهم منضوون في السلك العسكري، فكل برج رحال تنتمي الى الدولة”.

في حين، ان قاسم عطوي، أكد لـ”جنوبية” بالقول “غير صحيح هذا الكلام اطلاقا، فابني ليس موظفا في مصلحة مياه صور، واذا كان ذلك صحيحا اريد اثباتات حتى اطالب له بالمبالغ التي يتقاضونها باسمه او لارجاعها الى الدولة. ابني ليس له علاقة بهذه المؤسسة، وأنا انفي ذلك نفيّا قاطعا”.

في حين رأى مراقب مستقل، ان “ذلك غير ممنوع في الدولة اللبنانية، حيث اننا نشهد اساتذة التعليم الرسمي يعلّمون في مدارس القطاع الخاص ايضا، دون أي عائق قانوني”.

إقرأ ايضا: الفساد في لبنان أصبح طريقة حياة وليس آفة

اما أحد ابرز المراقبين في بلدة برج رحال، فقد أكد لـ”جنوبية” ان “لا شرطة في البلدية، وحسين عطوي هو موظف شرطة بلدية لا يداوم، علما انه يعمل عملا خاصا، وانا اضع هذه المعلومة بعهدة الرأي العام”.

ومن هنا، تضع “جنوبية” هذا الملف بعهدة الرأي العام، وبعهدة المعنيين للتأكد من ان الفساد لم يضرب البلديات التي من واجبها أولا واخيرا الحفاظ على اموال الصندوق البلدي، ومحاسبة سارقي المال العام.

آخر تحديث: 27 أبريل، 2018 4:12 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>