الإعتداء على المرشح #علي_الامين يشعل مواقع التواصل الإجتماعي

أثبت “حزب الله” مرة جديدة انه منحاز الى منطق القوّة والسلاح والإستقواء على القانون ومصادرة الحريات، وهو اثبت ذلك أمس بالإعتداء على المرشح عن دائرة “الجنوب الثالثة” الصحافي علي الأمين بالضرب المبرح في بلدته شقرا اثناء تعليقه صورة أمام منزله وهو أبسط حق يكفله الدستور والقانون اللبناني لاي مرشح كان.

هذا الإعتداء السافر، أظهر التعاطف والتأييد والتضامن مع الامين نصرة للمعتدين من “حزب الله”، على الرغم من كل محاولات تشويه الحقيقة التي إستخدمها الحزب لرفع المسؤولية عنه عبر وضعها بإطار الحوادث الإنتخابية التي تجري في مختلف الدوائر.

إقرأ ايضًا: تضامن اعلامي وسياسي مع #علي_الامين بعد تعرضة لاعتداء وحشي من عناصر «حزب الله»

وعلى الإثر تفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع الإعتداء الذي تعرض له الأمين، وقد حصد دعما وتضامنا من شخصيات سياسية ووجوه إعلامية لبنانية وعربية. ما أثبت أن من يؤيد ويبرر لـ “حزب الله” هم فقط جمهوره المنوّم مغناطسيا بأكاذيب ولاية الفقيه والتجييش الطائفي، بينما لصاحب الصوت الشيعي الحرّ مؤيدين كثر متنوعي الإتجهات.

وقد أصبح إسم #علي_الامين أمس تراند في لبنان على موقع “تويتر”، جاءت التغريدات المتضامنة معه على هذا النحو:


https://twitter.com/loula_sarkis/status/988136476927057920

آخر تحديث: 23 أبريل، 2018 2:38 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>