صلاح الحركة: رفض الفساد يجمعني مع القوات والتقدمي في بعبدا

ماذا يقول المرشح عن المقعد الشيعي على لائحة "وحدة وإنماء بعبدا" النائب السابق صلاح الحركة لـ "جنوبية" عن ترشّحه؟ وهل يتوقع الخرق؟

سيختلف على الأرجح المشهد الإنتخابي وحصرية التمثيل في دائرة بعبدا يوم السادس من أيار موعد الإستحقاق الإنتخابي، إذ سوف تكون هذه الدائرة اختباراً مهمّاً للقانون الانتخابي الجديد القائم على النسبيّة والصوت التفضيلي، الذي لن يبقي بحسب الخبراء الإنتخابيين التمثيل حِكراً على الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر، اللذين كانا لهما حصّة الأسد بدورة 2009 بفوزهما بجميع المقاعد النيابية.

ومن هنا يمكن القول أنّه من شأن النسبية ان تعيد خلط الأوراق في بعبدا كغيرها من الدوائر المماثلة والتي ستشهد معارك شرسة بين القوى السياسية الموجودة فيها.

اقرأ أيضاً: معركة انتخابية متكافئة في دائرة بعبدا والمقاعد مناصفة بين اللائحتين

وللإطلاع عن المعركة الإنتخابية المنتظرة، كان لـ “جنوبية” حديث مع مؤسس الائتلاف الوطني اللبناني العربي والمتابع للشأن الإنتخابي، يوسف شمص الذي رأى أن “القوات اللبنانية والحزب التقدمي الإشتراكي والمستقلين إستطاعوا في بعبدا أن يفرضوا معركة، حتى أن الثنائي الشيعي (أمل وحزب الله) يعمل لكسب في هذه الدائرة إذ يعتبرها معركة أساسية خصوصا أنّه من غير المستبعد أن يحدث خرق بمقعد شيعي”.

وأشار أنه “حتى الآن بحسب الماكينات الإنتخابية الخرق الشبه مؤكّد بمقعدين: درزي وآخر ماروني، إذ هناك صعوبة وصول المرشحين الثلاث للتيار الوطني في بعبدا وذلك لمصلحة فوز مرشح “القوات اللبنانية” الوزير بيار بوعاصي. والعمل جار ليتمّ خرق ثالث في المقعد الشيعي.

ووصف شمص أجواء المعركة في بعبدا “بأنها سوف تكون حامية، خصوصا أن الثنائي الشيعي يتحسبون لها خصوصا مع إمكانية الخرق بالمقعد الشيعي الثاني للمرشح عن “حركة أمل” فادي فخري علامة لصالح المرشح على المقعد الشيعي في “لائحة القوات اللبنانية ” النائب السابق صلاح الحركة”.

وفي هذا السياق، كان لـ “جنوبية” حديث خاص مع المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة بعبدا على لائحة “وحدة وإنماء بعبدا” النائب السابق صلاح الحركة، الذي رأى أن “القانون الانتخابي النسبي مع الصوت التفضیلي هو نسبیا ھجین، حاولوا تفصیله على الطریقة اللبنانیة لیعالجوا الوضع اللبناني، فھو زواج بین قانونین: النسبي بكل ما للكلمة من معنى، والطائفي والذي عرف فیما بعد “بالقانون الارثوذكسي”.

وعن تحقيق القانون الجديد تمثیل افضل من السابق، أجاب أنّه “لا يعرف بإنتظار ما سوف تبينه النتائج من خلال التجربة والنتائج مقارنة بالقوانین السابقة،

المرشح والنائب السابق صلاح الحركة

آملاً “ان یكون ھنالك تفضیل امثل إلا أنه ليس متأكدا ابدا”. مشيرا إلى أنهّ “یجب الرجوع والتوجّه لنظام سیاسي یعتمد بكل دول العالم وهو المعروف بنظام الحزبین الذي یفترض التجمعات الكبیرة من مختلف الطوائف ومختلف المناطق وعلى اساسه تجرى الانتخابات، عندھا من الممكن ان تجرى الانتخابات على اساس القانون النسبي . طبعا ھناك عائق اساسي وھو التمثیل الطائفي او النسب التمثیلیة الطائفیة، مما یعني ان المسلمین یحظون بـ 64 نائبا والمسحیین بـ 64، وھذه ایضا احدى العوائق.إلا أن الطائف لحظ حلّھا عبر انتخاب مجلس نیابي خارج القید الطائفي وانتخاب مجلس الشیوخ تتمثل فیه جمیع العائلات الروحیة”.

وفيما يتعلق بالبرنامج الإنتخابي، قال الحركة إنه “بسیط جدا، فمن ناحیته يرید دولة مثل باقي الدول التي تحترم شعبھا”. مشددا على أنه “لا يطالب بشيء خیالي، فالدول الحدیثة في العالم تحترم مواطنیھا، ولا وجود للفساد فیھا، ھذه ابسط الامور التي نحاول الوصول الیها”.

وأشار “شعاري ھو ” بناء وطن لا طائفي وبناء دولة حدیثة”، وسأكافح للوصول اليه، ھذه ھي الطریقة الوحیدة التي من خلالھا یمكننا مكافحة الفساد الذي یشكل الداء السرطاني والذي یفتك في الجسم اللبناني على كل الاصعدة ولا یوجد حل الا بنشر الوعي لدى المواطن كي یدرك مصلحته وحقوقه”. وتابع “ففرص العمل قلّت كثیرا وذلك بسبب الھدر الموجود في النطاق الاداري والتنفیذي في الدولة، فھذا الھدر یمنع الادخار وبالتالي لا ادخار للبنى التحتیة ولا نیة اصلا لذلك لانھم منھمكون في الصفقات الاخرى ، فلو اوقفنا ھدر الكھرباء فقط یجمع حوالي ملیاري دولار في السنة وھذا یعطي حافزا كبیرا للانتاجیة اللبنانیة في الصناعة والزراعة والخدمات من اجل خلق فرص عمل كثیرة لشبابنا.”

وعن التحالفات أكّد الحركة أنها “إنتخابیة بإمتیاز، فھذا ما فرضه القانون الحالي”. مشيرا إلى أنه “ھناك نظرة عامة لدینا لمكافحة الفساد تتجلى في موقف وزراء الحزب التقدمي والقوات اللبنانیة في موضوع رفض إستئجار بواخر الكھرباء. وأنا أؤید ذلك”. مضيفا “تعاوننا في منطقة بعبدا لجھة وحدة وإنماء بعبدا.

ومجال التعاون عامة سیتعزز مع المواضیع التي سوف تطرح في مجلس النوّاب. سیكون متینا لجھة وحدة وإنماء بعبدا. ومجال التعاون عامة سیتعزز مع المواضیع التي سوف تطرح في مجلس النوّاب”.

اقرأ أيضاً: عدوى «التكليف الشرعي» تُصيب «زي ما هيّ» و«القسم» الانتخابي

أما بالنسبة لتوقعات النتائج قال “أعتقد انه من المفترض ان نحقق نتیجة لا بأس بھا وھي على الاقل المناصفة في بعبدا وصنادیق الاقتراع ھي التي

تقرر والناخب ایضا. فلا احد له جمیل بھذه النتیجة على الآخر.

وتابع “اما على مستوى لبنان كله فنحن نأمل ان یحصل المجلس النیابي الجدید على مجموعة كبیرة من النواب الجدد والطموحین، لیبنوا دولة حدیثة افضل من التي نحن فیھا. فالجوع كافر والبطالة منتشرة والخدمات متردیة والكھرباء منقطعة فكلفتھا الى الیوم 35 ملیار دولار من سنة 2000 حتى الیوم ومع ذلك فلا وجود للكھرباء فكل ھذا كان من المفترض ان ینحل ب 2 ملیار دولار.”

وختم الحركة بالقول “یجب ان نبني دولتنا لكي نترك مجالا لأولادنا للبقاء في وطنھم وعدم ھجره. داعيا “المواطنین ان يعوا وان یحكّموا ضمیرھم خلف العازل فلا یراھم الا الله سبحانه وتعالى. حكموا ضمیركم بكل صدق وایمان وانتخبوا الشخص المناسب الأفضل لتمثیلكم لمحاربة الفساد.”

آخر تحديث: 24 أبريل، 2018 12:33 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>