بعد بيان «هيومن رايتس ووتش» بخصوص اللاجئين.. الخارجية اللبنانية تلوح

لوحت وزارة الخارجية اللبنانية بـ"إعادة تقييم عمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين" بعد بيان أصدرته المفوضية شككت فيه بالعودة الطوعية لنحو 500 لاجئ سوري غادروا لبنان منتصف الأسبوع، حيث اتهمت منظمة "هيومن رايتش ووتش" بلديات لبنانية بـ"إجبار مئات اللاجئين السوريين في لبنان على مغادرة أماكن سكنهم وطردهم من عدد من المدن والبلدات اللبنانية".

اعترضت الخارجية اللبنانية على بيان الـ”مفوضية” الذي اعتبرته غير مشجّع للعودة إلى سوريا، واستدعت ممثلة مكتب المفوضية في لبنان ميراي جيرار، على خلفية بيان المفوضية الخاص بعملية عودة نحو 500 نازح سوري من منطقة شبعا إلى بيت جن السورية.

إقرأ ايضا: هل تطرد ١٣بلدية لبنانية لاجئين سوريين؟

ولفت البيان إلى أن “السفير الخوري أثار مسألة سلوك المفوضية لجهة إصدارها بيانا مخالفا للسياسة العامة اللبنانية المنسجمة بالكامل مع المبادئ الإنسانية والقانون الدولي، التي تقضي بالعودة الآمنة والكريمة للنازحين السوريين إلى بلدهم”، وأن “مضمون البيان يزرع الخوف والتردد في نفوس النازحين السوريين الذين قرروا طوعيا وبملء إرادتهم العودة إلى بلدهم، لكون الوضع الأمني في معظم مناطق سوريا بات يسمح بالعودة”.

وكانت الخارجية اللبنانية قد حذّرت من محاولات التوطين، معتبرة أن “هذا الأمر يؤكد مخاوفنا من وجود سعي جدي للتوطين عبر زرع الخوف والتردد في قلوبهم وتعمّد عرقلة أي جهود جدية لعودتهم والتخفيف من معاناتهم وحل مشكلة من يستطيع الرجوع سياسيا وأمنيا إلى سوريا لكون العودة الآمنة والكريمة هي الحل الوحيد لأزمة النزوح”.

وأن “هذا الأداء الدولي المحبط يدفع الخارجية اللبنانية إلى إعادة تقييم عمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في هذا الخصوص وفي هذه المرحلة خاصة، ويدفعنا لمساءلتها بحسب الأصول الدبلوماسية المتبعة خصوصاً في ظل الوضع الملتبس الذي يحيط بها”.

آخر تحديث: 23 أبريل، 2018 11:31 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>