اسرائيل تنتظر الرد الايراني العسكري على ضربة مطار T4

اسرائيل تتنظر الردّ على الضربة التي راح 8 من المستشارين الايرانيين العسكريين في سوريا، فهل ستنفذ ايران عملية عسكرية انتقامية وتكون شرارة لاندلاع حرب مباشرة بين البلدين؟

اوردت تقارير غربية ان “الضربة الثلاثية” للحلفاء الغربيين على سوريا، جاءت مخيبّة للآمال، فأسهم المواجهة مع اسرائيل مرتفعة منذ اليوم، وحتى آواخر الصيف المقبل. حيث انه كلما حسمت الأمور في سوريا، ارتفعت امكانيات المواجهة مع اسرائيل، خاصة انه لم يتم التوصل الى الان الى نتيجة على الجبهة الجنوبية لسوريا، بدءً من درعا وصولا الى الجولان السوري المحتل.

وأكدت مصادر ان اسرائيل تريد التفاهم مع روسيا، لكنها حتى الان لم تنلْ جوابا على قلقها من انتشار قوات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في المنطقة. لذا يلاحظ ان اسرائيل ضربت مطار T4 مع علمها بوجود عناصر إيرانية، ويعد ذلك سابقة اسرائيلية، حيث ان اسرائيل وضعت نفسها في مواجهة مباشرة مع ايران، وذلك بحسب “لبنان 24”.

وكان، علاء الدّين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي، قد علّق على تبعات الهجوم الصّاروخي الغربي على سوريا، بالقول “الحرب الباردة بدأت منذ فترة بين أميركا وروسيا، وخصوصا بعد الحوادث الأخيرة. وإذا أرادت واشنطن الاستمرار في هذه اللعبة، فستواجه ردود أفعال تلحق الضرر بها وبأمن المنطقة”، بحسب موقع “تسنيم” الإيراني.

وكانت “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية، قد نقلت عن مصدر أمنيّ سريّ، تحذيرا من أن “إسرائيل سترد بقوة على أية عملية انتقامية إيرانية ضدها، تُنفذ من الأراضي السورية”.

وكان مصدر أمنيّ اسرائيلي، قد كشف عن عملية وشيكة تحضّر لها إيران للهجوم على “إسرائيل” عبر طائرات دون طيار. وذلك بحسب “سبوتنيك” الروسي الناطق بالعربية.

وقال المصدر الأمنيّ ان قاسم سليماني، قائد قوات القدس التابع للحرس الثوري، سيقود حملة انتقام إيرانية، قد تكون وشيكة بصواريخ تطلق على إسرائيل. والرد سيكون بسبب سقوط عدد من القتلى، نتيجة القصف على مطار T4 في ريف حمص، وعدد من القيادات المهمة كقائد قوات الطائرات المسيّرة التابعة للحرس الثوري، الذي شهد غارات قبل أيام، وذهب أكثر من 8 قتلى داخله، هم ايرانيون، كضحايا.

وكانت الخارجية الإيرانية، قد اعلنت أنها “سترد في الوقت المناسب على الهجوم الإسرائيلي على مطار T4 العسكري، والذي أدى إلى مقتل عدد من المستشارين الإيرانيين”.

كما نقلت وكالة “رويترز”، ان وسائل إعلام إسرائيلية، التقطت صورا لأقمار صناعية وخريطة لـ5 قواعد جوية سورية، قالت إنها تحتوي على طائرات إيرانية مدنيّة يشتبه بنقلها أسلحة، في إشارة إلى احتمال استهدافها في حال ارتفاع منسوب التوتر مع إيران.

ونشرت في الوقت عينه، أسماء لثلاثة من قادة الحرس الثوري، يشتبه بتورطهم في أعمال صاروخية ضد اسرائيل.

كما قال مسؤول أمني إسرائيلي، لـ”رويترز” إن التقرير قدّم تصورا تفصيليا عن “القوة الجوية للحرس الثوري الإيراني الذي سيحاول مواجهة إسرائيل، بناء على تهديدات إيرانية بالرد على ضربة T4”.

اقرأ أيضاً: ضربة ترامب: هل تنهي مستقبل الكيماوي السوري؟

والرد هو بسبب القصف على مطار T4 في ريف حمص من قبل سلاح الجو الاسرائيلي الذي جرى الاسبوع الفائت، فقد اعلنت طهران عن سقوط قيادات عسكرية رفيعة كقائد قوات الطائرات المسيرة التابعة للحرس الثوري.

وكانت الخارجية الإيرانية، قد اعلنت أنها “سترد في الوقت المناسب على الهجوم الإسرائيلي على مطار T4 العسكري، والذي أدى إلى مقتل 8 من المستشارين الإيرانيين”.

وحملّت كل من ايران وروسيا وسوريا، إسرائيل مسؤولية الهجوم الذي نفذ في سوريا، واستهدف قاعدة جوية، مسفرا عن مقتل 8 من الحرس الثوري الإيراني، ما دفع طهران للتوعد بالرد انتقاما. بحسب موقع “الحرة”.

وقد أذاع الجيش الإسرائيلي عن نيته إلغاء سلاح الجو فيه خططا لإرسال طائرات للمشاركة في تدريبات “رد فلاغ”، المزمعة في الولايات المتحدة نهاية الشهر الحالي، بسبب التوتر مع إيران بشأن سورية.

آخر تحديث: 18 أبريل، 2018 4:17 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>