المقعد السنيّ في «صيدا-جزين» لعبدالرحمن البزري ام لأسامة سعد؟

تأرجح احتمالات الفوز على الدائرة الأولى في الجنوب حول المقعد السنيّ بين كل من المرشحين أسامة سعد أوعبدالرحمن البزري. فماذا يرى المحللون والمراقبون في هذا الإطار؟

تتوزع مقاعد دائرة صيدا- جزين، بين السنّة والمسيحيين، على الشكل التالي: مقعدان للسنّة، مقعدان للموارنة، ومقعد للكاثوليك. ويبلغ عدد الناخبين 122 ألف ناخبا، لكنه ينخفض ليصل الى 70 ألف مقترعا، بحسب الخبير الانتخابي محمد شمس الدين، مع حاصل انتخابي هو 14 ألف صوتا.

الانتخابات النيابية في صيدا

فبحسب مصدر صيداوي مستقل، متابع للتفاصيل، يرى، انه “في دائرة الجنوب الاولى هناك أربع لوائح، ثلاث منها قوية، ورابعة هامشية، وهي تضم ممثلا عن القوات اللبنانية، وممثلا عن حزب الكتائب، والمرشح سمير البزري، والاخير هو ابن أخت رجل الاعمال الصيداوي مرعي ابو مرعي. وهذه اللائحة يبدو انها لن تكون ظاهرة، ومن الصعب ان تنال حاصلا انتخابيا لان سمير البزري لا تأثير له شعبيا في صيدا، اضافة الى كل من القوات اللبنانية والكتائب اللبنانية. وهناك 121 ألف ناخبا في هذه الدائرة نصفهم في صيدا، والنصف الثاني في جزين”.

إقرأ ايضا: إميل إسكندر مرشّح عن دائرة جزين: تاريخي في الحوار يشهد…

ويضيف “من المتوقع مشاركة نصف العدد في العملية الانتخابية، وهؤلاء الـ60 ألف ناخبا اذا حذفنا منهم 6000 يصبحون 55 ألف مقترعا، يتوزعون على 3 لوائح، وسيحصلون على حاصل انتخابي بارز. الاولى لتيار المستقبل، أي بهية الحريري ومستقلين من جزين، وقوة اللائحة بوجود النائبة بهية الحريري، لان الحاصل في هذه اللائحة سيعتمد على أصوات صيدا، وبالتالي اذا حصلوا على حاصل انتخابي معين فستفوز الحريري بمقعد. واللائحة الثانية القوية هي لائحة أسامة سعد وإبراهيم عازار، المدعومة من الرئيس نبيه بري، ومن المتوقع ان تحظى بحاصل انتخابي مع فاصلة، وينطلق أسامة سعد من كتلة انتخابية تصل الى 8 آلاف صوت، اما إبراهيم عازار فينطلق من اصوات مارونية وشيعية بتقدير حاصل انتخابي قوي، فيحصلون على مقعد واحد او مقعدين”.

ومن “المرجح ان يكون المرشح العوني أمل أبو زيد هو الفائز، حيث سيحصل على اصوات المسيحيين، واصوات قسم من الشيعة. وبالتالي، المقعدين المارونيين يتأرجحان بين 2 موارنة او ماروني وسنيّ، هو عبد الرحمن البزري. وذلك بحسب عدد المقاعد، والصوت التفضيلي”.

عبدالرحمن البزري

“اما الكلام عن دور الشيعة، ففي صيدا لا يمكن الحديث عن الشيعة ككتلة خارج اطار المحيط باستثناء الحزبيين، وهناك قرار معلن لحزب الله بتأييد أسامة سعد. لكن الشيعة في صيدا ينتخبون بحسب مصالحهم الانتخابية، والتاريخ يقول ان 60% يعطون آل الحريري و40% لآل سعد”.

“اما بالنسبة لشيعة منطقة الريحان فهم مقسومون بين حركة أمل التي ستصب لإبراهيم عازار وأسامة سعد، وبين حزب الله الذي يظهر سلوكه اليومي انه سيُعطي التيار الوطني الحرّ وأمل أبو زيد وعبد الرحمن البزري، والأخير مُرضى عنه في سوريا بحسب المصدر”.

ويتابع المصدر الصيداوي الخبير “ان صولات وجولات حزب الله مع التيار الحرّ في جزين تبين ان اصوات الحزب والتيار ستصب لصالح البزريّ وأمل أبو زيد، هو ابن المناطق المختلطة في جزين. وبالمفاضلة تفوز بهية الحريري بالدرجة الأولى، ولائحة التيار بمقعدين (البزري وأبو زيد)، مقابل نيل عازار مقعد في جزين”.

بالمقابل، يرى محلل سياسي صيداوي، مقرّب من حزب الله، فضّل عدم الكشف عن اسمه، ان “القرار واضح لجهة حزب الله وحركة أمل انهم سيدعمون النائب السابق أسامة سعد. والاجواء تقول ان الماكينة الانتخابية توحي ان حزب الله وحركة أمل سينتخبان أسامة سعد”.

وحول امكانية الانفصال على صعيد الأقضية في الدائرة الواحدة، يؤكد المصدر ، ان “الكتلة الشيعية الناخبة واحدة، ولن تنفصل حركةأمل عن حزب الله، وطبعا هناك آل عسيران، وهم كتلة تتجه لإعطاء الاصوات لأسامة سعد، والصوت التفضيلي هو الذي سيفصل في حال الاختلاف حول المرشحين، في صيدا”.

إقرأ أيضا: تحالفات «الجماعة» في صيدا: نتواصل مع التيار الحرّ والبزري

ويختم، المصدر الصيداوي، “لن يختلف حزب الله وحركة أمل لأن الصوت التفضيلي هو الأساس في ايصال من يريدون. وفي الانتخابات السابقة اي انتخابات 92 و96 و2000 كان الترتيب، كالتالي:1- بهية الحريري، 2- اسامة سعد،3 -الجماعة الاسلامية، 4- عبدالرجمن البزري. وبحسب الصوت التفضيليّ ينال المرشح عددا من الاصوات اكثر من غيره، لكن قد يفوز المنافس الاقل اصواتا في اللائحة المقابلة عن المقعد نفسه بسبب القانون”.

 

آخر تحديث: 12 أبريل، 2018 10:40 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>