إنقسام لبناني على مواقع التواصل حول جادة الملك سلمان

أقيم مساء أمس (الثلثاء) في مينا الحصن عند الواجهة البحرية لمدينة بيروت إحتفل بمناسبة إطلاق مجلس بلدية بيروت جادة باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، برعاية وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري وحضور الوزير المفوض وليد البخاري القائم باعمال السفارة السعودية.

 

وفيما  اشارت بلدية بيروت أن هذه الخطوة هي ايمانا منها بالعلاقات التاريخية اللبنانية – السعودية وضرورة المحافظة عليها، وتأكيدا لحرص رئيس الجمهورية ميشال عون على عودة هذه العلاقات الى طبيعتها. إلا ان هذا الحادث أثار في لبنان ردود فعل في لبنان المنقسم إلى معسكرين معسكر إيراني وآخر سعودية.

إقرأ ايضًا: تدشين جادة الملك سلمان في لبنان.. خطوة لبنانية لاستعادة السعودية

وفي طبيعة الحال لم ترق هذه التسمية للمحور المناهض للسعودية في لبنان، وقد تفاعل إعتراضهم على تسمية الجادة بإسم الملك السعودي على مواقع التواصل الإجتماعي بإطلاق هاشتاع “#جاده_العار” عبّر فيها المعترضون عن أرائهم منهم رأى أنه من المعيب بعد إحتجاز السعودية رئيس الحكومة سعد الحريري قبل أشهر ووضعه في الإقامة الجبرية من المعيب أن إطلاق إسم الملك السعودي على احد الطرقات في بيروت. ومنهم من راى أنه بدلا من ذلك كأن الأجدر بهم إطلاق إسم المناضلة الفلسطينية عهد التميمي على احد الشوارع اللبنانية أسوة بعدّة دول غربية. وتوزعت الأراء  على الشكل التالي:

 

آخر تحديث: 4 أبريل، 2018 11:26 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>