إطلاق نار على مرافق الشيخ الجوهري في بعلبك والأخير يسمي ويتهم

مسلسل القمع ومحاولة إسكات الصوت.. ما يزال مستمراً بحق المعارضين الشيعة!

علم موقع “جنوبية” أنّه قد تمّ الاعتداء منذ ساعات قليلة من اليوم الإثنين الواقع فيه 2 نيسان 2018، على سائق الشيخ عباس الجوهري في بعلبك قرب مسجد الإمام علي.
وبحسب المعلومات التي وصلت إلى موقعنا، فإنّ الموقع الذي حصلت فيه الحادثة هو على مقربة من مربع أمني تابع لحزب الله، وقد صودف مرور السائق هناك حينما اعترضه مسلحان ملتحيان يستقلان سيارة من نوع مرسيدس، فعمدا إلى إطلاق النار على الأرض بالقرب من قدميه وعلى تهديده وشتم الشيخ الجوهري.
هذا ولفتت المعلومات إلى أنّ المارين قد احتشدوا مما دفع المسلحين إلى إطلاق النار فوق رؤوس المجتمعين لتفريقهم، ليهربا بعد ذلك نحو سوق بعلبك.

إقرأ أيضاً: تساؤلات حول توقيف الشيخ عباس الجوهري

موقع “جنوبية” من جهته تواصل مع الشيخ عباس الجوهري، الذي أكّد المعلومات لموقعنا لافتاً إلى أنّ “السائق كان باتجاه سوق المدينة حينما اعترضته سيارة مرسيدس يستقلها شخصان، ولما توقف أنزلاه من السيارة وأطلقا النار باتجاهه مع شتائم وجهت لي (للشيخ الجوهري) إضافة إلى تهديدات”.

يوضح الجوهري أنّ الشخصين أقرب إلى شباب حزب الله، وبحسب المعلومات التي يملكونها أن أحد المسلحين هو ع. وهبي مرافق أبو جميل يونس فيما الثاني من عائلة “الشل”

واضعاً ما حدث في سياق إسكات الصوت، والتهريب، مؤكداً أنّ هذه محاولات بائسة ويائسة.

إقرأ أيضاً: لماذا أوقف الأمن العام الشيخ عباس الجوهري؟

يذكر أنّ الشيخ الجوهري قد تمّ إيقافه مؤخراً في الأمن العام اللبناني تحت ذريعة أنّ رقم هاتفه كان على هاتف أحد تجار المخدرات!

آخر تحديث: 2 أبريل، 2018 5:45 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>