الأراضي الإيرانية مستباحة أمام مقاتلات F-35 الإسرائيلية!

الصحافة الاسرائيلية اكدت ان مقاتلاتي F-35 اسرائيلية نفذت جولات استطلاعية فوق الاراضي الايرانية ورصدت اهدافا في بندر عباس واصفهان وشيراز، محلقة على علو مرتفع متجاوزة الرادارات الروسية المنصوبة في سوريا وصولا الى العراق ومنها الى الاجواء الايرانية.

في تصعيد لما يعرف بـ” الحرب الخفية” بين اسرائيل وايران في سوريا وفي تجاوز لساحة المعركة القائمة هناك، خرقت طائرات اسرائيلية F-35 من الجيل الجديد والمتفوق المجال الجوي الايراني، ويأتي هذا الهجوم في خضم ارتفاع حدة التوتر بين اطراف النزاع في المنطقة، ومعلومات عن مخطط اسرائيلي-اميركي بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري وحلفائه بهدف تغيير معادلات التوازن، سيما بعد تعيين الرئيس الاميركي دونالد ترامب لجون بولتون المتشدد ضد ايران في منصب مستشار الامن القومي، وتزايد الضغوط باتجاه الخروج من الاتفاق النووي المبرم مع طهران.

ونقل موقع “إرم نيوز” عن مصادر اعلامية اسرائيلية تسلل مقاتلتين F-35 من سلاح الجو الاسرائيلي الى الاجواء الايرانية خلال الشهر الجاري، وتنفيذها مهمات استطلاعية في محيط العاصمة طهران وفي جنوب ايران وكذلك في شيراز مركز فارس وسادس اكبر المدن الايرانية، كما قامت المقاتلات باستطلاع عدة مواقع نووية تابعة لايران في منطقة الخليج، وقالت المصادر ان العملية جاءت في اطار تنفيذ ضربات لمواقع ايرانية في سوريا، وتابعت مهمتها في ايران.

اقرأ أيضاً: تعيين بولتون يعيد هاجس توجيه الضربة للنووي الإيراني

يذكر ان اسرائيل تمتلك حاليًا 9 مقاتلات من طراز “F-35” التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية، من إجمالي 50 مقاتلة تعاقدت عليها وزارة دفاع الحرب الاسرائيلية في الفترة بين 2012 – 2017، واطلقت عليها اسم “ادير/العظيم”، بهدف تحديث الذراع الجوية والحفاظ على ميزة التفوق النوعي مقارنة بدول المنطقة، كما تدعي إسرائيل.

وكشفت مصادر اسرائيلية ان هذه المقاتلات نفذت اولى مهامها في منتصف شهر شباط الجاري ودخلت في الخدمة الميدانية رسميا لكنها تحفظت عن طبيعة تلك المهام الا انها اكدت ان مقاتلة F-35 من الجيل الخامس “ستحدث نقلة نوعية لسلاح الجو الاسرائيلي”، مشيرة الى انها تتمتع بكفاءة قتالية عالية ومواصفات منها سرعة تنفيذ المهام منذ تجهيزها وحتى عودتها دون التوقف للتزود بالوقود بما يعادل مرتين في الاتجاه من اسرائيل الى ايران، وقدرتها على جمع المعلومات الاستخباراتية من دون أن تكتشفها الرادارات.

اقرأ أيضاً: تعطيل الممر الجوي الإيراني واتجاه الى حتمية الحرب!

وكان الحرس الثوري الايراني قد اعلن في اب عام 2014، اسقاطه طائرة تجسس اسرائيلية من دون طيار فوق منشأة “نطنز” النووية وسط ايران، بعد اصابتها بصاروخ موجّه.

هل سيفتح هذا التطور العسكري حربا شاملة او اقليمية كبيرة، ام هو رد على سعي ايران وحليفها النظام السوري لوضع حد لسياسة السماء المفتوحة لطائرات اسرائيل التي تستبيح سوريا بعد اسقاط هذه الاخيرة طائرة F16 الاسرائيلية فوق الجولان المحتل؟

آخر تحديث: 30 مارس، 2018 1:50 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>