«الديار» تحاور علي الأمين رئيس لائحة «شبعنا حكي»: ترشُّحنا لكسر الاحتكار الشيعي…

كشف المرشح عن المقعد الشيعي عن قضاء بنت جبيل الصحافي علي الأمين في حديث لـ”الديار” نُشر اليوم، عن مساع بذلت مع احمد الاسعد ونواة لائحة المستقلين والمجتمع المدني للوصول الى لائحة واحدة الا انها لم تصل الى نتيجة كما انسحب المرشح السني خالد سويد بعد تعرضه لضغوطات من تيار المستقبل الذي يرشح عماد الخطيب.

اقرأ أيضاً: تفاعل الحملة ضد الفساد في «الضمان» والمرشح عليق يرد: لن يوقفنا التهويل والترهيب

ويرأس الامين لائحة “شبعنا حكي” التي تضم كل من أحمد اسماعيل ورامي عليّق (شيعة) عن قضاء النبطية، وخالد سويد (سنّة) الذي انسحب لاحقاً وفادي سلامة (أرثوذكس) وهو ممثل القوات اللبنانية في اللائحة، وعماد قميحة (شيعة) عن قضاء مرجعيون وحاصبيا.

ولفت الامين الذي يرأس تحرير موقع “جنوبية” الاخباري الى ان الرسالة الاولى التي اراد المستقلون الشيعة والناشطون في المجتمع المدني قولها ان حركة امل وحزب الله واللذان احتكرا التمثيل الشيعي منذ العام 1992 لم يعودا وحدهما على الساحة الشيعية وهذه هي الرسالة الابرز في السياسة والتي اردنا التعبير عنها بصراحة كمجتمع مدني وكناشطين سياسيين من خارج الاحزاب.

اقرأ أيضاً: علي الأمين: نحن لا نملك سلاح ولا مليارات ولا مزاريب الدولة لشراء ضمائر الناس

وأسف الامين لعدم الوصول الى نتائج عملية لتوحيد اللوائح فتشتيت الاصوات بين 5 لوائح يخدم لائحة حزب الله. ويحمل الامين حزب الله مسؤولية التدخل وفرض ضغوطات معنوية ومادية وتهويلية لمنع توحيد اللوائح فتعدد اللوائح يخدمه ويجعل من امر تأمين الحاصل صعباً.

واشار الامين الى عكس ما يقوله الثنائي الشيعي وجمهوره اننا ضد وجود حزب الله وحركة امل على الساحة الشيعية على العكس فنحن ضد التفرد والاستئثار ولتكن المعركة ديمقراطية وليست تخوينية او تهويلية او اتهام كل من يترشح ضد الثنائي الشيعي او من ينتخب احد غير مرشحيه. فزج المقاومة في المنتصف له وظيفة تهويلية وتخوينية ضد كل صوت معترض على الثنائي.

آخر تحديث: 29 مارس، 2018 3:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>