رئيس حزب الغد يترشّح للرئاسة في مصر تأييداً للسيسي!

على مسافة اسبوع واحد من الانتخابات المصرية المزمع عقدها على مدى ثلاثة ايام من 26 الى 28 اذار الحالي، أطلّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمقابلة تلفزيونية مساء اول من امس ليقول للمصريين انه  يستغرب غياب المرشحين المنافسين، مع العلم انه ومنذ شهور يقوم بحملة ترهيب واقصاء وصلت حتى سجن عدد من المنافسين الأقوياء.

وكان باب الترشح في مصر قد اغلق في 29 كانون الاول الماضي بترشح رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى في الساعات الاخيرة كمنافس وحيد  للرئيس السيسي المنتخب عام 2014 بعد اطاحته بالرئيس محمد مرسي في مشهد اعتبره خصومه ومؤيدي مرسي من الاخوان المسلمين انقلابا عسكريا.

انتقادات عالمية وعربية وُجهت للسيسي عبر الصحف بعد الاجراءات التي اتخذها ضد منافسيه على كرسي الرئاسة المصرية وادت الى حصر المواجهة بينه وبين مرشح وحيد فقط، وقد اشار موقع “العربي الجديد” عن تعرض سجناء سياسيين معارضين للرئيس السيسي للتعذيب والاضطهاد منهم المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم ابو الفتوح ورئيس حزب “مصر القوية” وايضا نائب الحزب الاعلامي محمد القصاص، وفضح  نجل ابو الفتوح على صفحته في الفيسبوك جملة ممارسات بحق والده في السجن  منها  احتجازه 36 يوما في زنزانة تشبه القبر تخلو من كل شيء يسمح له بالخروج منها ساعة واحدة فقط  في اليوم ويمنع تأديته لصلاة الجمعة والحديث مع احد.

ولفت الموقع الى ان محكمة جنايات القاهرة اصدرت في وقت سابق حكما يقضي بإدراج ابو الفتوح اضافة الى 15 اخرين على لائحة الارهابيين وادانتهم  بالانضمام الى تنظيم الاخوان المسلمين وترويجهم لاخبار كاذبة.

واعتبرت منظمة العفو الدولية ان اخفاء مسؤول بارز في حزب معارض ” يعد هجوما صارخا على الحق في حرية التعبير”، كما طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السيسي بوقف “الاعتقالات السياسية التعسفية لإسكات معارضيه قبيل الانتخابات الرئاسية غير النزيهة”.

من جهته موقع “الجزيرة نت”  اشار الى جملة انسحابات واقصاءات لعدد من المرشحين على   الساحة الانتخابية، ابرزهم رئيس اركان الجيش الاسبق سامي عنان بعد ان اتهمته قيادة الجيش  بمخالفته قانون الانضباط العسكري وتم احتجازه في  السجن الحربي، كما انسحب من الترشح للانتخابات القائد السابق للقوات الجوية المصرية ورئيس الوزراء الاسبق الفريق احمد شفيق بعد ضغوطات مورست عليه.

ونقل موقع “القدس” مقابلة اجراها السيسي وبثت في مختلف القنوات المصرية الرسمية، جاء فيها انه كان يرغب بوجود عدد من المرشحين ولكن “الاحزاب ليست جاهزة لذلك بعد” مضيفا انه  ليس له دور في غياب المرشحين، نافيا الاتهامات حول ترهيب اجهزة الامن للمعارضين والمرشحين، كما دافع السيسي في مقابلته عن الاصلاحات الاقتصادية التي قام بها خلال فترة حكمه والتي اعتمدت على دعم صندوق النقد الدولي وخفضت قيمة الجنيه الى النصف وأثرت سلبيا على الفقراء في مصر.

واكد الموقع انسحاب جميع المرشحين من سباق الانتخابات باستثناء موسى مصطفى موسى الذي يقول انه يؤيد السيسي!

.

 

 

 

آخر تحديث: 23 مارس، 2018 3:19 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>