حزب الله يضرب تحت الزنار: الأمن العام يفبرك ملفاً للشيخ الجوهري

المعارضون الشيعة في مرمى الترهيب مجدداً.. الشيخ عباس الجوهري أنموذجاً.

في محاولة جديدة لكم الأفواه المعارضة، أوقف الأمن العام اللبناني الشيخ عباس الجوهري المرشح عن المقعد الشيعي في بعلبك الهرمل.

توقيف الجوهري حصل أثناء قيامة بتجديد الإقامة للعاملة المنزلية، ويأتي هذا التوقيف المفاجئ بعد أن استحصل الشيخ على سجل عدلي “لا حكم عليه” بتاريخ 4 آذار 2018.

في هذا السياق أكّد المكتب الإعلامي للشيخ عباس الجوهري أنّه “منذ قرابة الخمس سنوات كان شقيق النائب الحالي حسين الموسوي قد استأجر شقة في تعلبايا ‏لمدة ثمانية أشهر وكان رئيس اللقاء العلمائي الشيخ عباس الجوهري يسكن المكان نفسه قبل السيد الموسوي”.

وأضاف البيان “بعد خروج السيد من الشقة المؤجّرة، تمّ ضبط على كمية من الكبتاغون في هذا المكان، وأحيل وقتها السيد الموسوي إلى التحقيق وكذلك الشيخ عباس الجوهري. لتبين فيما بعد أنّ ما حدث لعبة خبيثة من حزب الله لإيقاع الشيخ عباس الجوهري والنيل منه بسبب معارضته لقتال حزب الله في سوريا”.

وتابع البيان “اليوم وبعد أكثر من خمس سنوات وبعد مواقف الشيخ الجوهري الصارمة في إنماء منطقة بعلبك الهرمل وبعد ترأسه للائحة المعارضة الشيعية، تم توقيف الشيخ من قبل الأمن العام اللبناني تحت ذريعة الملف نفسه وذلك بضغط من حزب الله لإخراج الشيخ الجوهري من السباق السياسي نحو برلمان ٢٠١٨، نظراً لكون الشيخ هو الشيعي الوحيد القادر على خرق لائحة حزب الله”.

آخر تحديث: 22 مارس، 2018 7:01 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>