مبايعة بوتين لولاية رابعة في روسيا والمعارضة تتهم…

بنسبة 76،66% وبفارق كبير بينه وبين المرشح الشيوعي بافيل غرودنين 11،80%، فاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بولاية رئاسية رابعة وسط حملة تشكيك واسعة في اوساط معارضيه بتزوير الانتخابات وإرغام الناخبين الروس على الاقتراع لتضخيم حجم المشاركة.

ونقلت “الجزيرة نت” عن وكالة الانباء الفرنسية ان الرئيس الروسي البالغ من العمر 65 عاما امضى منها 18 عاما في الحكم، نجح بإعادة مكانة بلاده الى الواجهة في ساحة الصراع الدولي مع ارتفاع وتيرة العداء للغرب، وكان آخرها حادثة تسميم العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا. واشارت لجنة الانتخابات الروسية الى “اقبال بشكل كبير” في كل المناطق حيث بلغت نسبة المشاركة 70% في ظل دعوة 107 ملايين ناخب روسي للاقتراع، كما تخطت نسبة فوزه الارقام التي اشارت اليها استطلاعات الرأي في الفترة الاخيرة وبالمقارنة مع انتخابات عام 2012 بنسبة 63،6%.

وذكر الموقع ان بوتين توجه الى مناصريه بعد فوزه في ساحة الميدان الاحمر في موسكو، وقال ان “نتيجة الانتخابات تمثل اعترافا بما تحقق من انجازات في السنوات الماضية رغم الاوضاع الصعبة” هاتفا قبل مغادرته المنصة “روسيا.. روسيا”.

من جهة اخرى، برزت اتهامات كبيرة بالخرق والتزوير من قبل مشككين في صحة الانتخابات الرئاسية، ابرزهم زعيم المعارضة الروسي اليكسي نافالني الذي أُقصي عن الترشح على خلفية ادانته بالفساد من خلال اصدار حكم قضائي بحقه، بحسب “الجزيرة نت”، وقال نافالني ” انهم بحاجة الى اقبال، فالنتيجة معروفة سلفا وهي فوز بوتين بنسبة 70%”، متهما الكرملين بـ” تضخيم المشاركة عبر حشو صناديق الاقتراع ونقل الناخبين بأعداد كبيرة الى مراكز الاقتراع”. كما اظهرت مؤسسة “غولوس” غير الحكومية والخاصة بمراقبة الانتخابات وقائع تزوير عبر موقعها الالكتروني، منها التصويت لعدة مرات، ومنع المراقبين من القيام بعملهم.

موقع “العربية نت” نقل عن بوتين تأكيده مساء الاحد، بعد اعلان فوزه ان اتهام بلده بتسميم العميل سكريبال هراء، وقال ” أن شخصا ما في روسيا يسمح لنفسه بالقيام بهذه الأمور قبيل الانتخابات وكأس العالم لكرة القدم هو أمر لا معنى له ومجرد هراء” نافيا امتلاك روسيا لغاز الاعصاب والاستعداد للتعاون مع بريطانيا لمتابعة التحقيق في الحادثة.

وفي ما وصفه الموقع بالسؤال المضحك عن امكانية ترشح بوتين في العام 2024، رد بوتين على الصحفي الذي سأله هذا السؤال قائلا “دعنا نحسبها، هل تعتقد أنني سأظل (في السلطة) حتى أبلغ من العمر مئة عام؟”.

وفي سياق تضخيم حجم المشاركة والاقبال الكبير على التصويت، اشار موقع “سبوتنيك” الى تحقيق بوتين رقما قياسيا اضافيا بعد فوزه بالانتخابات، عقب اعلان نائب رئيس الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف عن مشاركة القوات الروسية على الاراضي السورية في الاقتراع مانحين اصواتهم للرئيس بوتين، وقد بينت نتيجة الفرز ان نسبة دعمه بين الافراد العسكريين هيي 100% .

اقرأ أيضاً: جواسيس روسيا يسببون أزمة دولية

وكان موقع الـ” بي بي سي” لفت في وقت سابق الى الضغط الاعلامي الموجّه الى الشعب الروسي من خلال سيل الاعلانات التي لصقت على حقائب التسوق ووسائل النقل العام وصالات السينما والصراف الالي وغيرها من الاماكن العامة بشكل مكثف، اضافة الى تلقي الناخبين رسائل على هواتفهم تحثهم على الاقتراع واجبار المؤسسات موظفيها على ذلك. كما شبّه مراقبون وجود سبعة مرشحين منافسين لبوتين بـ”السيرك”، مؤكدين ان ذلك يؤثر في عملية التنافس الحقيقي في محاولة تضليل من الكرملين بإظهار “صورة حيوية ومتنوعة”، دون وضع بوتين في اطار أي تهديد حقيقي، اضف الى استخدام مسألة ضم القرم الى روسيا في العام 2014 واستغلالها لشد العصب القومي الروسي، والدليل على ذلك تحديد 18 من الشهر الجاري موعدا للانتخابات الرئاسية وهي تصادف الذكرى السنوية الرابعة لانتزاع القرم من اوكرانيا، وتسليط الضوء في الاعلام عليها بشكل كبير بهدف تصوير بوتين كـ “منقذ وحامي وموحد” لروسيا.

آخر تحديث: 19 مارس، 2018 2:52 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>