يا سماحتك…

الاسلوب في استغباء الناس وابتزازهم والتجارة بدماء الشهداء وتخوين الخصوم ما عاد يجدي..

سماحة السيد تحدث اليوم الخميس في لقاء خاص مع “المجاهدين” في البقاع فأخبرهم بأنه ان استدعى الامر ان يتجول هو شخصيا في قرى البقاع ويعرّض لنفسه للخطر حتى يشرح للناس خطورة عدم الاقبال على الانتخابات سيفعل، وان اهل البقاع لن يسمحوا لمن موّل “داعش” وسلحها بأن يمثلوا المنطقة، وانه لا يجوز لاحد أن يسأل ماذا قدّم حزب الله لمنطقة البقاع ولا يزال اهالي الشهداء يرتدون الاسود!!

لسماحته نقول أن هذا الاسلوب في استغباء الناس وابتزازهم والتجارة بدماء الشهداء وتخوين الخصوم ما عاد يجدي، لان اهل البقاع الطيبين اكتشفوا حقيقة ممثليكم من نواب ومسؤولين في المنطقة، وفهموا العقلية التي تتعاطى فيها قيادة الحزب معهم.

يا سماحتك…

الكل يعرف ان الارهابيين في الجرود سلحهم بعض مسؤولي الحزب او ابنائهم او من يدور في فلكهم ممن سرقوا مخازنكم فتمت حمايتهم والتغطية عليهم خوفا من الفضيحة، ولم ينسَ الناس نقل الدواعش بحافلات مدارس المهدي.

والجميع يعرفون أن اكثرية المرشحين في مقابل مرشحيكم في البقاع معروفون بتاريخهم المقاوم وان اكثرهم من بيئة المقاومة ومنهم من عوائل قدمت الشهداء والتضحيات فكفاكم تخوينا للخصوم.

إقرأ ايضا: لوائح بعلبك الهرمل: عدم رضا شعبيّ وخرق محتمل بأربعة مقاعد

اما موضوع اهالي الشهداء الذين ما زالوا يرتدون السواد، فنقول لسماحتكم أن هذا يرتب عليكم مسؤوليات تجاه هؤلاء لا العكس، فمن قدم ابناءه شهداء فداء لحماية الارض والعرض وحفظ الكرامة هم هؤلاء الاهالي الا ان كان لديكم مصانع للمقاتلين او انك انت واعضاء الشورى والمسؤولين من ولدتم الشهداء!!

فهل تبيعون اهل المنطقة بضاعة من كيسهم؟!!

الا تعلمون ان كثيرا من المعترضين على سياستكم تجاه البقاع هم من عوائل الشهداء واقاربهم وبلداتهم.

ادعوك يا سماحة السيد من كل قلبي ان تتجول في بلدات البقاع لترى حجم الالم عند اهلنا وكفاكم تجاهلا لنا واستخفافا بنا…

آخر تحديث: 17 مارس، 2018 10:33 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>