ملحد وماركسي نصير لتنظيم حزب الله؟!

من مكان لجوئه في فرتسا يستمر الشيخ حسن سعيد مشيمش بالكتابة حول حزب الله وما يدور في فلكه.

صديقي ملحد ومنذ 35 سنة تربطنا صداقة يحتل بها مساحة واسعة من قلبي حباً واحتراماً لمكارم أخلاقه، وليونة عريكته، وسخاء يده بالكرم، ولرغبته الجامحة وشفافيته بنصرة أي مظلوم ببلدتي وخذلان الظالم فيها، ملحد لكنه مُثقف من الطراز الرفيع بالعلوم الدينية، والعلوم الإنسانية، يعشق القراءة وأدمن عليها كما يعشق سجائره ومُدمن عليها، وكاتب، وخطيب، وأديب، وشاعر تخال نفسك تحت منبر المتنبي تماما إذا كنت تصغى لقصائده وهو يصدح بها بأسلوبه الفريد، تزدحم الأفكار الفلسفية في شوارع دماغه وأزقته كما تزدحم شوارع بيروت بالسيارات فتكاد تخنتق روحه وتضيق بها ذرعا من شدة وطأة أسرارها المقفلة والعَصِيَّة على الفك وتساؤلاتها التي لم يعثر على إجابات لها تفيده الإطمئنان، أدركت متأخراً قوة بصيرته في كشفه المُبْكِر لطبيعة عقل رجل الدين ، الذي وصفه بقوله:
بالله هل أصبح الإسلام مُفْتقراً للواعظين وهل بحر التُّقَى أسِناَ.
حتى يفاجئنا شيخ بموعظة جوفاء ميتةٍ قد أُشْبِعت حُقَنا.
مُستهتر بشعور الناس مُبْتَذَلٌ
أفكاره البُكْمُ شاخت وارتدت عَطَناَ.
كلامه ضد أهل الكفر مُفْتَعَلٌ
إذْ ليس من بيننا من يعبد الوَثَناَ.
يَكِرُّ كاللَّيث ما دام الكلام سُدَى
ولا يُسَدِّد عن تكراره ثمناَ.
قد فاته أن حرب اللغو مُمتعة لا جُرح
فيها وإنْ من خاضها طُعِنا.
هو مؤيد للديمقراطية لكن لا يؤمن بشرعية سلطتها إذا أنجبت دينيين إسلاميين أو رأسماليين. لماذا؟
أجاب بقوله:
إنما الظلم من العرش
ولو استلم العرشَ تقيٌ لاستبدْ.
هو لا يؤمن بالديمقراطية إلا إذا أوصلت إلى السلطة طبقةَ العمال والمزارعين الفلاحين!؟

إقرأ أيضاً: حرية الرأي وحزب الله: الشيخ حسن مشيمش إنموذجا (1/2)

هو ضد كل ديكتاتورية إلا ديكتاتورية الطبقة العاملة التي وحدها حصريا تمثل السلطة الديمقراطية الحقيقية الصادقة وفق اجتهاده الماركسي وعقله اللينيني!؟.
لا يُنكر بأن الرأسماليين الإمبرياليين أعداؤه في أميركا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وهولندا وسويسرا والسويد والنروج وأوروبا عموما وكندا وأوستراليا قد صنعوا أعظم دول بالضمان الصحي، والضمان الإجتماعي، وضمان الشيخوخة، وبالحريات السياسية والفكرية ، وبتداول السلطة سِلميا، وبنجاحهم الساحر في القضاء على ظاهرة الفقر قضاء كاملا، حيث باتت مجتمعاتهم تنقسم إلى طبقتين طبقة غنية وطبقة مكتفية، بعدما عاش ومات ماركس حزينا عليها لأنها كانت منقسمة إلى طبقتين طبقة براجوازية صاعدة وطبقة فقيرة مسحوقة كادحة.

إقرأ أيضاً: ماذا تقول الفعاليّات الشيعيّة عن حرية النقد في قضية الشيخ مشيمش(2/2)

لا يُنكر ذلك إلا أنه ومع معرفته بهذه الإنجازات الخيالية للأنظمة الرأسمالية ما زال مُصِراً على عداوته لها ولو صنعت لبلده جنات تجري من تحتها الأنهار نهراً من لبن ونهراً من عسل ونهراً من خمرة لذة للشاربين ليست مسكرة للعقول ولا موجعة للرؤوس، وآثَرَ أن يختم مسيرة نضاله بولاء حار وحماس ساخن لولاية الفقيه في إيران وحزبها في لبنان معتقداً بأن أعظم ما أنجبته الطائفة الشيعية في لبنان مخلوقان أحدهما ساحر بجمال عقله ( حسن نصر الله ) والآخر بجمال وجهه وقوامه (هيفاء وهبي)؟!

آخر تحديث: 14 مارس، 2018 12:08 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>